#طهران تمارس لعبتها المفضّلة في قلب الحقائق بزعم وجود “قيود” سعودية على #الحج

#طهران تمارس لعبتها المفضّلة في قلب الحقائق بزعم وجود “قيود” سعودية على #الحج

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: زعم وزير الثقافة الإيراني علي جنتي، اليوم الأحد، أنَّ الإيرانيين لن يؤدوا الحج إلى مكة المكرّمة هذا العام بسبب ما أسماه “القيود” التي تفرضها السعودية عليهم.

وادّعا الوزير الإيراني أنّه “بعد سلسلتين من المفاوضات دون التوصل إلى نتيجة بسبب قيود السعوديين، فإن الحجاج الإيرانيين لن يتمكنوا – مع الأسف – من أداء الحج”.

جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الحج السعودية، الجمعة، أنَّ الوفد الإيراني غادر البلاد قبل توقيع اتفاق السماح لحجاجهم بتأدية فريضة الحج؛ على الرغم من كل التسهيلات المقدمة لهم، مبرزة أنّه “حرصاً من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وحكومته الرشيدة؛ فقد تمّت تلبية رغبة رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له للقدوم إلى المملكة العربية السعودية؛ للتوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج لعام 1437هـ”.

وأوضحت أنّه “تم استقبال الوفد رسمياً، واستضافتهم، وتقديم كل التسهيلات؛ بما فيها تمكينهم من أداء مناسك العمرة، بعد ذلك عُقدت اجتماعات متواصلة على مدى يوميْ 18 – 19 / 8 / 1437هـ، امتدت لساعات طويلة، وناقش الطرفان جميع الأمور التي سبق تداولها في الاجتماعات السابقة؛ حيث قدّمت وزارة الحج والعمرة عدداً من الحلول لكل النقاط التي طالبت بها منظمة الحج والزيارة الإيرانية، غير أنه وفي فجر يوم الجمعة الموافق 20 / 8 / 1437هـ، أبدى الوفد الإيراني رغبته في المغادرة إلى بلاده، دون توقيع محضر ترتيبات شؤون حجاجهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط