45% من التمور في المملكة تستهلك خلال رمضان وحده

45% من التمور في المملكة تستهلك خلال رمضان وحده

تم – القصيم: أبرزت المصادر أن السعوديون يستهلكون من 30 إلى 45 في المائة (تقريباً 300 إلى 400 ألف طن) من إجمالي التمور المنتجة في المملكة العربية السعودية، خلال رمضان المبارك، فيما تتوزع النسبة الباقية على 11 شهراً خلال العام، بحسب إحصائية أجرتها جهات استثمارية في مجال التمور.

ويسبق رمضان هذا العام؛ بداية حصاد الموسم الجديد للتمور في السعودية، بثلاثة أشهر، فيما يبدأ الحصاد مع بداية آب/أغسطس من كل عام في مناطق المدينة المنورة والقصيم والرياض والأحساء التي تأتي متأخرة عن تلك المناطق.

وعن المدن الأكثر استهلاكاً للتمر في السعودية؛ أوضح عضو المركز الوطني للنخيل والتمور، ومستثمر في مجال التمور في دول الخليج العربي عبدالعزيز التويجري “جاءت مكة المكرمة في المرتبة الأولى ثم المدينة المنورة فالرياض ثالثة في الاستهلاك”، مبرزا أن التمر سلعة استراتيجية في السعودية التي يتواجد فيها أكثر من 23 مليون نخلة تنتج أكثر من 1.2 مليون طن من مختلف أنواع التمور.

وأضاف التويجري “أن معدل الصرف على التمور من قبل الأسر السعودية في رمضان كبير جداً، ويتراوح متوسط ما يتم صرفه بين1000 إلى 2000 ريال لكل أسرة خلال الشهر الكريم، فيما تعد أنواع التمور السكري والخلاص؛ الأشهر على موائد السعوديين في رمضان”.

وتابع “أن هناك نسبة كبيرة من التمور تستهلك في الحرمين الشريفين خلال الشهر الكريم، سواءً في مكة المكرمة أو المدينة المنورة”، منوها إلى وجود جهات ومبرات وأوقاف خصصت إنتاجها للمسجد الحرام والمسجد النبوي الذي يرده ملايين المصلين خلال الشهر الكريم، مؤكدا أن ما هو موجود في السوق يعد الحصيلة الأخيرة للتمور المخزنة في السعودية، قبيل انطلاق الموسم الذي يبدأ مع بداية آب في المواقع، حيث يبدأ الموسم في المدينة المنورة ثم القصيم والرياض ثم الأحساء وهي المناطق التي تتركز فيها النخيل والأنواع الشهيرة من التمور في رمضان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط