ارتفاع نسبة تقارب الطائرات إلى أضعاف المعدل العالمي.. والمراقبون الجويون يخلون مسؤوليتهم

ارتفاع نسبة تقارب الطائرات إلى أضعاف المعدل العالمي.. والمراقبون الجويون يخلون مسؤوليتهم

أكدت صحيفة “مكة” إن إجمالي عدد حالات التقارب بين الطائرات في الأجواء السعودية زاد على 20 حالة سنوياً، في حين تبلغ نسبتها عالمياً ما بين حالة إلى ثلاث حالات في العام الواحد.

وحسبما نقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة في الهيئة العامة للطيران المدني، فإن تحذيرات المراقبين الجويين مستمرة منذ 13 عاماً حيال ذلك، عبر خطابات وصلت إلى حد إخلاء مسؤوليتهم من أي حادث طيران قد يحدث.

وأرجعت المصادر أسباب حدوث تلك الحالات إلى عدة مشاكل أهمها تعطل نظام الإنذار المبكر في المراقبة الجوية المتعلق بإرسال تنبيهات حول وجود تقاربات بين الطائرات منذ أربعة أعوام، إضافة إلى نقص أعداد المراقبين الجويين.

وبينت المصادر أن تقسيم المناطق الجوية لدى المراقبة الجوية في السعودية يعد خاطئا، باعتباره يعتمد على حركـة الطيـران قبـل أكثـر من 20 عاما، إلا أن هذه الحركة تزداد سنويا بنسبة تتراوح بين 5 و7%.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط