محامٍ يطالب السعودية بملاحقة إيران جنائيًا

محامٍ يطالب السعودية بملاحقة إيران جنائيًا

تم – متابعات

أكد المحامي الدكتور خالد بن صالح الطويان إن الحكومة الإيرانية في سبيل تحقيق مآربها الثورية، وتمرير أجندتها الخفيّة؛ تستخدم كل الطرق والوسائل للوصول إلى أهدافها المشبوهة وأحلامها الموبوءة، حتى بلغ بها الحال لاستغلال عبادة الحج التي طالما استغلتها فيما مضى؛ لزعزعة أمن واستقرار وطمأنينة حجاج بيت الله.

وأوضح أنه منذ انطلاق ثورة “الخميني” عام 1979م والنظام الإيراني، وبمباركة وتوجيه من مرجعياته الثورية، يستغل موسم الحج وشعائره لأهداف ما يسميه تصدير الثورة، دونما اكتراث بقدسية الزمان والمكان، مشيراً إلى أن المسلمين لمسوا عبث سلطات طهران بالحج في عدة مواسم منذ حج عام 1406هـ عندما حاولت تهريب مواد شديدة التفجير لداخل الأراضي السعودية، ثم توالت الجرائم والتحريض على التظاهر والتجمهر، وترديد الشعارات السياسية والهتافات الطائفية حتى يومنا هذا.

وأكد أن ما تقوم به الحكومة الإيرانية من محاولات لزجّ السياسة في الشعائر، والعبادات الدينية، ومتاجرتها بذلك إعلاميًا، والتعنّت في وضع شروط مسبقة على المملكة تنافي مبادئ الدين الاسلامي وقواعد القانون الدولي.

وقال: “آن للمملكة العربية السعودية أن تضع حدًا لتصرفات الحكومة الإيرانية، بعد أن استنفدت كل الفرص التي منحتها لها المملكة، وإنني أدعو المملكة لاتخاذ إجراءات قانونية صارمة لملاحقة الحكومة الإيرانية ومن ساندها في جرائمها السابقة، ومطالبتها ـبالإضافة للملاحقة الجنائية- بالتعويض العادل عما سبّبته من أضرار، واتخاذ خطوات عملية في سبيل ذلك في القضاء الدولي وفي أروقة المنظمات العدلية، وعلى الدول الاسلامية الوقوف في وجه الحكومة الإيرانية والتنديد بما تسعى له من إثارة القلاقل والمشاحنات والمصادمات في شعيرة وعبادة الحج، ومحاولة تسييس هذه الشعيرة العظيمة؛ خدمة لأجنداتها وأفكارها الزائفة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط