#مكة: الحيرة بين الأمانة والمرور والنقل تعطل موقعًا استثماريًا لـ8 أعوام

#مكة: الحيرة بين الأمانة والمرور والنقل تعطل موقعًا استثماريًا لـ8 أعوام

تم – مكة المكرمة

حملت أمانة مكة كلًا من “وزارة النقل، والمرور” مسؤولية عدم استفادة رجل الأعمال نزار جوهرجي وشقيقه إسماعيل إبراهيم جوهرجي من الموقع الذي يملكانه بمنطقة العدل في مكة منذ أكثر من ثماني أعوام.

وأجلت المحكمة الإدارية في العاصمة المقدسة، النظر في القضية الأسبوع الماضي (الأربعاء) بعدما طلبت الأمانة إدخال كل من وزارة النقل، وإدارة مرور العاصمة المقدسة في الدعوى لاستبيان الحقيقة.

وجاء في دفوع الأمانة أن الجهة التي تسببت في أن الموقع المستأنف ضدها لم يعد صالحا للبناء هي وزارة النقل بسبب تنفيذها لمشروع تقاطع طريق الطائف – السيل ميدان العدل.

وطالب في دفوعاتها بعدم قبول الدعوى شكلا لرفعها على غير ذي صفة لكون الجهة صاحبة المشروع التي جعلت الموقع غير صالح هي وزارة النقل.

كما دعت لعدم قبول الدعوى كون الجهة التي رفضت منح المدعين رخصة بناء هي إدارة مرور العاصمة المقدسة بخطابها رقم 7/18244/5/16وتاريخ 15/10/1436.

وتعود الأحداث عندما تقدم رجل أعمال ضد أمانة العاصمة المقدسة والمطالبة بتعويضات تتجاوز 418 مليون ريال إلى الأربعاء الرابع من شعبان، بسبب منع الأمانة من استخراج رخصة بناء لفندق خمسة نجوم في الأرض الواقعة أمام مقبرة العدل ومملوكة بصك شرعي تعود لرجل الأعمال وشقيقه.

وتأتي دعوى رجل الأعمال بعد أن صادقت محكمة الاستئناف الإدارية على الحكم الصادر من المحكمة الإدارية والقاضي “بإلغاء قرار أمانة العاصمة المقدسة المتضمن امتناعها عن إصدار رخصة بناء لعقار نزار إبراهيم جوهرجي وشقيقه إسماعيل جوهرجي والمملوكة بموجب الصك الصادر عن كتابة العدل الأولى بمكة المكرمة برقم (3/449/75في 27/1/1426، وتم تحديد موعد للجلسة الأربعاء الماضي لكن الأمانة تقدمت بمطالبها بإدخال وزارة النقل والمرور في القضية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط