خبراء: مصطلح المثقف البرجوازي اندثر مع الأجيال الجديدة

خبراء: مصطلح المثقف البرجوازي اندثر مع الأجيال الجديدة

تم – الرياض

أدلى مثقفون برأيهم حول أبعاد المثقف البرجوازي والمثقف التقليدي والمثقف العضوي وفي الخوض في معترك المشهد الثقافي لاسيما فيما يتعلق بالمثقف البرجوازي وحساسية حضوره في كل هذه المقاربات التصنيفية.

بداية يرى صاحب كتاب «حكاية التدين السعودي» الكاتب وحيد الغامدي أن هذا التساؤل يشكل نوعاً من الظلم للمثقف «ليس فقط ظلماً بل ربما تجاهل الواقع الذي يعيش فيه المثقف المحلّي، في تصوري أن عزلة المثقف جاءت نتيجة شيطنة الثقافة وتشويه دورها الرسالي، وهذا لم يكن لولا التزييف الكبير الذي تعرّض له المجتمع خلال عقود مضت، بسبب الارتهان للخطاب ذي اللون والنكهة الواحدة، والذي عمل على إلغاء وإقصاء وتشويه ما سواه»، ويضيف الغامدي «المثقف اليوم هو مثقف مندمج مع فعاليات مجتمعه اليومية بقوة ولم يعد يعيش في أي قفص وذلك لعاملين اثنين الأول يعود لمواقع التواصل الاجتماعي التي عملت على تقريب الأصوات ودمجها في حالة حوارية واسعة التقت فيها النخبة ببقية الناس وجهاً لوجه، والعامل الثاني يعود لتحلحل وتفكك أدبيات ذلك الخطاب الأحادي الاتجاه، وانفجار النسق الثقافي بالتعددية التي باتت واضحة ويتعسر معها تسويق الرأي الواحد دون سواه، وفق هذين العاملين وعوامل أخرى أصبح المثقف أكثر قدرة على العطاء والتأثير والتواصل والمشاركة”.

فيما تشير الكاتبة والروائية سالمة الموشي إلى أن هذا التعميم لا يجب أن يشمل جميع المثقفين «بداية لا يمكن أن نعمم مفهوم أو حالة البرجوازية على كل المثقفين علماً أن مفهوم البرجوازية اليوم قد تغير مع كل المتغيرات التي تهز العالم في عمق وعيه وفكره، فبينما نجد أن كلمة (برجوازي) سبّة أو انتقاص في مرحلة ما أو توجه ما إلاّ أنها تختلف حسب معطيات وحالة الحياة للمجتمعات إن كانت رأسمالية أو تقليدية أو غيره»، وتضيف «لا تخلق الأقفاص من تلقاء ذاتها فهي تحدث نتيجة محرك قوي، فالمثقف البرجوازي النفعي ليس في قفص ليخرج منه بقدر ما هو ينحاز إلى دوره وتوجهه ومصالحه النفعية فهو نتيجة وليس سببا، وفي الوقت الذي نتطلع فيه إلى أنسنة الثقافة نجد أننا أمام مثقف برجوازي نفعي ومثقف مهمش ومثقف إصلاحي ومثقف تقليدي وهذا مؤسف بشكل مخجل، الوعي بخديعة المسميات والتنظير والتوقف عن الانحياز للعقدي والعرقي وثقافة الصوت الواحد هو بوابة الخروج لتكوين قاعدة صلبة لفهم حقيقي لمعنى المثقف وردم الهوة بين المثقف والمجتمع وكسر أية أقفاص أو تحزبية يتخندق بداخلها المثقف على حساب الدور السامي العظيم الذي يفترض وينتظر أن يقوم به المثقف”.

يرى الشاعر محمد خضر أن صورة المثقف النخبوي لم تعد موجودة «ما من برج عاجي اليوم، ولا أوهام نخبوية، بل أخذت تلك السفسطات الفارغة منها والأفكار التقليدية في أزمنة مرت في الانهدام تماما، ومع جيل جديد كان قد عانى من النظرة الفوقية والطاغية لتلك الأنواع الثقافية والنخبوية جيل تشكلت لديه رؤية مختلفة عن الحياة ساهم في ذلك انفتاحه المعرفي على العالم وشعوره بالخروج من أغلال النخبة وقضبانها المزمنة التي تعرت أمام أول اختبار في نزولها للشارع وفي نبض الحياة ومواقع التواصل على الإنترنت لتنصدم تماماً مع تلك الأسئلة وكأنما هي قادمة من كوكب آخر»، وفي خضم الصراعات الثقافية يقول «الجيل اليوم هو جيل متجاوز لتلك الصراعات المجانية التي لا طائل منها، وبعيد عن الرموز الواهية، وعن المرتكزات الوهمية التي صنعها النخبوي في نظرته الفوقية للناس وقضايا المجتمع والخيبات والهزائم المرتبطة بواقع سياسي واجتماعي وثقافي والمسافة بينه وبين كل ذلك، كما أنه جيل لم ينتصر للشعبي والجماهيري السطحي المبتذل لمجرد ضوء مزيف في العالم الافتراضي بل مضى إلى جوهر الأسئلة الجديدة وتوظيف هذه النوافذ الفسيحة نحو الابداع والفكر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط