“الرقابة والتحقيق” تشدد على منسوبيها الالتزام بثلاثة أمور

“الرقابة والتحقيق” تشدد على منسوبيها الالتزام بثلاثة أمور

تم – الرياض: أكد رئيس هيئة الرقابة والتحقيق الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الحصيّن، في حديث لمنسوبي الهيئة، ضرورة الوفاء بثلاثة التزامات، أولها أداء العمل المسند إليهم على الوجه الأكمل، يشمل الانضباط في الدوام اليومي، والالتزام بالرقي بالعمل الرقابي والتحقيقي إلى أقصى درجات الكمال، فضلا عن أن منسوبي الهيئة وهم يراقبون أداء الجهات الحكومية ويرصدون مخالفاتها، وسلبيات العمل فيها؛ لا يقبل منهم أبدًا أن يكون سلوكهم أو عملهم محل ملاحظة، أو أن يشوب أداؤهم أي شائبة.

وأوضح الحصيّن، في كلمة وجهها الى العاملين في الهيئة أثناء ورشة عمل استمرت لخمسة أيام في الأسبوع الماضي، أن شمولية الأداء تعني أن المراقب المسند إليه تنفيذ برنامج رقابي محدد في جهة حكومية معينة لا تقتصر مسؤوليته على تنفيذ ذلك البرنامج في تلك الجهة، وإنما يمتد نطاق المسؤولية ليشمل كامل عناصر تلكم الجهة وما قد يكون في طريقه ذهابًا وإيابًا، مبرزا أن العلاقة التي يجب أن تسود بين موظفي الهيئة هي علاقة تكاملية بما يمثله هذا التكامل من ندية ومساواة فمنسوبو الهيئة جميعًا يمثلون فريقًا واحدا متجانسًا يكمل بعضه بعضًا وأي تقصير يكون من أحد أعضاء هذا الفريق هو تقصير ينسب إلى الهيئة، وفي المقابل أي انجاز أو نجاح؛ إنجاز للهيئة ونجاح لها أهداف هيئة الرقابة والتحقيق:

  • مساندة الجهات الحكومية لأداء الخدمات المطلوبة منها
  • اكتشاف مكامن الخطأ وأسباب القصور في الأداء
  • وضع الحلول وإيضاحها للجهات حتى يتسنّى لها إصلاح الخطأ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط