طلاب الجامعات السعودية يجهلون أبسط حقوقهم

طلاب الجامعات السعودية يجهلون أبسط حقوقهم

تم – الدمام: يقضي طلاب الجامعات السعودية، أربعة أعوام كاملة من دون أن يلموا بأبسط حقوقهم أثناء تقديم الاختبارات التي تقرها أنظمة جامعاتهم، فيما تشمل الضوابط 18 مخالفة يحق للطالب التقدم بشكوى حيالها.

وكشف استطلاع شفوي وتحريري، أجري، أخيرا، مع طلاب في جامعات المنطقة الشرقية أثناء الاختبارات الأخيرة، أن كثيرا من الحقوق تخفى عليهم إما بذريعة صعوبة التعرف عليها، أو الخوف من مواجهة أعضاء هيئة التدريس، لاسيما عندما يتوعد أستاذ المادة بعدم نجاحهم في الاختبار.

من جهته، أكد عميد كلية التربية في جامعة الدمام الدكتور عبدالواحد المزروع، في تصريح صحافي: وجود ضوابط عامة وفنية عند وضع أسئلة الاختبارات.

وبالنسبة إلى الضوابط العامة، فتتمثل في:

تحديد المحاور الرئيسة للاختبار:

– السؤال الأول، السؤال الثاني، ويكتب مع نهاية السؤال الأخير “انتهت الأسئلة”.

– إخراجها بشكل جيد من حيث الطباعة وحجم الخط والتنسيق، وتطبع على ورق أبيض فقط.

– كتابة البيانات الأساس في صفحة الغلاف للورقة، ويشمل الوقت والتاريخ والمعلومات الأخرى.

– كتابة الدرجة أمام كل سؤال رئيس، وترقيم الصفحات والإشارة إلى عددها.

– شروط قبول الأسئلة بحسب أستاذ جامعة الدمام عبدالحميد المعجل.

– وضوحها وشموليتها وتنوعها من كل المحتوى.

– خلوها من اللبس أو التأويل، لاسيما أسئلة الصح والخطأ.

– قياسها لمستوى الفهم والتحليل وليس الحفظ فقط.

– البعد عن الأسئلة المركبة، أو التي تحتمل إجابات عدة.

– مخالفات يحق للطلبة التقدم بشكوى عند وجودها.

– إذا تسبب الملاحظ في إزعاج للطلاب، أو قلق، أو اضطراب يمنعهم من التركيز في الحل.

– إغفال الاختبار لوحدة كاملة من المنهج.

– إذا كان الطالب لديه أكثر من اختبارين لمقررات مختلفة في اليوم نفسه.

– تكرار عدد من الأسئلة بالنص والصياغة نفسها.

– وضع قيمة كبيرة من الدرجات لبعض الفقرات.

– تكرار بعض فقرات الأسئلة في أكثر من مقرر.

– أن تكون جميع الأسئلة في مستوى الطالب المتميز، وليس المتوسط.

– أن يتكون الاختبار من سؤالين مقالين أو ثلاثة.

– وجود بعض الأسئلة من خارج المنهج الدراسي.

– وجود بعض الأسئلة من جزء نوه عنه الأستاذ بأنه محذوف من المنهج.

– إذا كان للسؤال الواحد أكثر من إجابة صحيحة.

– إذا كانت الأسئلة صعبة جدا وغير متكافئة، ولا يكفي الوقت لحلها.

– عدم وجود مرجع علمي للمقرر الدراسي، ولم يتم تزويد الطلاب بالمادة العلمية للمقرر الوقت لحلها.

– عدم حصول أي من الطلاب على تقدير ممتاز أو جيد جدا.

– أن تكون جميع تقديرات الطلاب مقبول أو جيد.

– إذا هدد الأستاذ الطلاب من خلال الاختبارات.

– تسريب بعض أسئلة الاختبار قبل موعد الاختبار.

– إذا ألمح أستاذ المقرر أو الملاحظ بالإشارة لأحد الطلاب بالإجابة المحتملة.

أما عن الضوابط الفنية للاختبارات فتتمثل في:

– تكون درجة أسئلة الصواب والخطأ أقل من درجة الاختيار من متعدد؛ إلا إذا كان في أسئلة الصواب والخطأ عبارة مع تصحيح الخطأ إن وجد.

– تجنب المصطلحات أو الكلمات غير المحددة التي يختلف الناس في تفسيرها مثل كبيرة أو أكبر، والكلمات التي تقترن بالتعميمات الخاطئة مثل دائما، أبدا.

– تدريب الطلاب على نوعية الأسئلة من خلال الاختبارات النصفية للمقرر.

– قصر رأس السؤال ووضوح مقدمته، بحيث لا يستغرق وقتا طويلا في قراءته، واستقلالية الأسئلة عن بعضها.

– تنوع أسئلة الاختبارات التحريرية بين المقالية والموضوعية، مع مراعات الفروق الفردية للطلاب.

– ألا تقل البدائل في أسئلة الاختيار من متعدد عن ثلاثة.

– أن تتضمن العبارة أو السؤال فكرة واحدة فقط تكون واضحة لا تحتمل أكثر من تفسير.

– ألا يكون أي جزء من السؤال إجابة لسؤال آخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط