تزايد المخاوف الأميركية من قيادة إيران لمعركة الفلوجة

تزايد المخاوف الأميركية من قيادة إيران لمعركة الفلوجة

تم – نيويورك: ظهر، خلال الفترة الأخيرة، في ظل استمرار المعارك بين الجيش العراقي والحشد الشعبي ضد مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي في الفلوجة، قلق أميركي كبير بسبب النفوذ الإيراني المتزايد في معركة الفلوجة، فيما تقود واشنطن المعركة في مواجهة “داعش” في الرقة، حيث تقود إيران معركة الفلوجة في العراق دافعة بقائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري قاسم سليماني إلى الخطوطِ الأمامية.

وتتمثل الخشية الأميركية، بحسب تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز”، في دعم إيران لميليشيات شيعية متهمة بارتكاب انتهاكات طائفية، الأمر الذي يثير سخط السنَة، ما يجعلهم يميلون إلى التعاطف مع “داعش”، وتستدل نيويورك تايمز على ذلك من تصريحات طائفية وعنصرية أطلقها القيادي في ميليشيات أبو الفضل العباس، أوس الخفاجي بحق الفلوجة وأهلها.

وأبرزت الصحيفة: أن مصير عشرات الآلاف من المدنيين السنَة المحاصرين داخل الفلوجة وسط ظروف معيشية سيئة، تمثل المعضلة، إذ قتل العشرات من قبل “داعش” بينما حاولوا الفرار كما قُتِل آخرون تحت أنقاض المباني التي انهارت على وقع القصف المدفعي للميليشيات الشيعية.

وتطرح تساؤلا عمّا إذا كان مقاتلو “داعش” داخل الفلوجة سيقاتلون حتى الرمق الأخير أو أنهم سيعملون على إلقاء أسلحتهم والاختفاء بين المدنيين كما حصل في معارك سابقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط