المطيري: رفض طهران التوقيع على ترتيبات الحج ظلم كبير لشعبها 

المطيري: رفض طهران التوقيع على ترتيبات الحج ظلم كبير لشعبها 

 

تم – الرياض : اعتبر أستاذ كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الإسلامية الدكتور غازي بن غزاي المطيري، رفض الوفد الإيراني التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء الحج ظلما كبيرا لما سيترتب عليه من حرمان شعبها من أداء هذا النسك والشعيرة العظيمة.

وأوضح المطيري في تصريحات صحافية، أن الحج عبادة وفريضة ذات أركان وواجبات وسنن دقيقة لا يجوز صرفها وإفراغها من محتواها وتحويل المشاعر المقدسة إلى ميادين لرفع الشعارات الجوفاء التي انكشف غطاؤها الدعائي والسياسي من قبل دولة مارقة تصدر الإرهاب وتنشر الفوضى الخلاقة وتزعم العداء لأعداء الإسلام، وتسعى في تدمير بلاد عربية وإسلامية وتجمع فلول المرتزقة من كل حدب وصوب وتدفع بهم في آتون محرقة الدمار المزدوج، تلك الدولة هي إيران التي لم تسلم منها المشاعر المقدسة منذ أكثر من أربعة عقود مضت.

وأضاف القوافل الإيرانية كانت تأتي كل عام إلى المملكة، بزعم الحج بينما تحمل أجندة الفوضى وإثارة القلاقل بين الحجاج من منشورات تحريضية، ومظاهرات فوضوية، ورفع شعارات دعائية حيث أنكشف حقيقة زيفهم، وظلامة فكرهم، وانحراف سلوكهم، لافتا إلى  دور سلطات الأمن السعودية في اجهاض هذه المحاولات الرامية للعبث بالحج وبأمن الدولة.

وتابع رغم قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين فقد أعلنت المملكة قبولها باستقبال الحجاج الإيرانيين شريطة التزام سلطاتهم بالأنظمة واللوائح المحافظة والضامنة لأمن الحج والحجيج، إلا أنهم استغلوا هذا الظرف زاعمين كذبًا وبهتانًا منعهم من الحج لنشر الأكاذيب والافتراءات.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط