القاضي يدفن في البقيع تنفيذا لوصيته في تويتر وجثمانه يصل اليوم

القاضي يدفن في البقيع تنفيذا لوصيته في تويتر وجثمانه يصل اليوم

صحيفة تم المدينة المنورة قرر ذوو الطالب السعودي المغدور به عبدالله عبداللطيف القاضي (23 عاماً)، دفن جثمان ابنهم في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة. وعزوا أسباب تغيير مكان الدفن المقرر سابقاً في مقبرة الكوت بمحافظة الأحساء، إلى «تنفيذ وصيّته التي كتبها في إحدى تغريداته عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مشيرين إلى حصولهم على موافقة من علماء ومشائخ في المدينة المنورة، لافتين إلى المساعدة التي تلقوها من نائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله، الذي تكفّل بتوفير طائرة خاصة لنقل عائلة القاضي، لحضور دفن الجثمان.

وأوضح والد المغدور به عبداللطيف القاضي أن دفن ابنه في مقبرة البقيع «من نعم الله عليه، أن يستقر جثمان ابنه في المدينة المنورة»، لافتاً إلى كثرة المبادرات والاتصالات التي وردتهم بعد نبأ مقتل ابنه والتي «زادتنا صبراً واحتساباً» بحسب قوله، شاكراً ومقدراً «جميع من تعاطفوا معنا، ووقفوا إلى جانبنا، من مسؤولين وغيرهم». وقال القاضي: «هذه هي سنة الحياة، وابني كان طيباً، والجميع يذكره بخير، وخاتمته تدلّ على ذلك».

وذكر أن جثمان ابنه سينقل من مدينة لوس أنجليس جواً، ويصل إلى مدينة جدة في الخامسة من عصر اليوم الجمعة. ولفت إلى أنه سينقل من جدة إلى المدينة المنورة في الثامنة والنصف مساءً، إذ ستتم الصلاة عليه، ثم مواراة جثمانه ودفنه في مقبرة البقيع بعد صلاة الفجر من يوم السبت. وأشار إلى أن رحلتهم إلى الدمام ستكون في التاسعة صباحاً في اليوم ذاته، لافتاً إلى أن ذلك سيكون أول أيام العزاء الرسمي، الذي تقرر أن يكون في حي الدوحة الشمالية بمدينة الظهران، وذلك لفترة واحدة، من الرابعة مساءً حتى التاسعة مساء، بجانب مسجد «أبي بكر الصديق».

يذكر أن عبدالله القاضي، كان يدرس الهندسة الكيماوية في مدينة لوس أنجليس الأميركية، منذ أربعة أعوام. وفقد في 17 أيلول (سبتمبر) الماضي، وعُثر على جثمانه بعد شهر من ذلك، مُلقاة على طريق صحراوي. وتبيّن أن قاتله أميركي من أصول مكسيكية، كان تواصل معه بغرض شراء سيارة عرضها القاضي للبيع، من خلال أحد المواقع الإلكترونية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط