ترجيحات لإزالة وتجفيف بحيرة الأربعين بجدة

ترجيحات لإزالة وتجفيف بحيرة الأربعين بجدة

تم – جدة
كشفت مصادر صحافية أن هناك ترجيحات لإزالة وتجفيف بحيرة الأربعين القريبة من مبنى الأمانة العامة بجدة، بعدما تحولت إلى مصدر دائم للتلوث وإفساد البيئة.

وأكدت المصادر أن المجرى المتصل بالبحر يتسب في تدفق الصرف الصحي ثم اختناقها، وانبعاث روائح كريهة، وانتشار الأسماك النافقة.

وتم تشكيل لجنة خماسية من إمارة منطقة مكة المكرمة وشركة المياه الوطنية والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وأمانة محافظة جدة وجامعة الملك عبدالعزيز لدراسة تجفيف البحيرة.

ورصدت المصادر مظاهر التلوث مثل انتشار الأسماك والحيوانات النافقة، والقاذورات التي تعج بها البحيرة.

ويقول أحد السكان المجاورين للبحيرة ماجد باخريبة إن البحيرة التي كانت متنفسا لأهل جدة تحولت إلى مصدر دائم للتلوث.

وأكد المواطن أن البحيرة تقع بالقرب من مبنى الأمانة، إلا أن مسؤوليها يبدو أنهم لا يرونها أو يغضون الطرف عنها.

وطالب بتحريك مشروع التنظيف والصيانة حتى تعود البحيرة لتصبح متنفسًا لسكان الأحياء المجاورة مجددا.

ويرى المواطن عبدالمجيد القرني أن الخطوة الأولى لتنظيف بحيرة الأربعين تتمثل فى وقف تدفقات الصرف الصحي الخام، وتطهير البحيرة من المياه الآسنة، ثم تكليف مقاول تكون مسؤوليته تنظيف البحيرة أولا بأول، بدلا من تجميع المخلفات على سطحها، ما ينعكس سلبا على كل شخص قريب منها.

ودعا المواطن القرني الأمانة والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة إلى التنسيق المشترك لحل مشكلات جدة البيئية، لاسيما بحيرة الأربعين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط