القبلية والتعصب تقفان عائقا أمام التنمية الاجتماعية في المملكة

القبلية والتعصب تقفان عائقا أمام التنمية الاجتماعية في المملكة

تم – الرياض: اعتكفت باحثتان سعوديتان تعملان في جامعة “الأميرة نورة بنت عبدالرحمن” في مدينة الرياض؛ الدكتورة جميلة اللعبون والدكتورة أمل الفريخ، على الكشف عن مظاهر التأثير السلبي لبعض العادات والأعراف الاجتماعية التي ما زالت سائدة محليا، حتى الآن.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها الباحثان، أخيرا، التي حملت عنوان “دور الخدمة الاجتماعية في الحد من تأثير الأعراف الاجتماعية السلبية على التنمية الاجتماعية” وحصلت على جائزة “أبها” لهذا العام (فرع الثقافة ـ البحوث)، أن تمسك كبار السن من شيوخ القبائل بالعادات والتقاليد يقع في أعلى سلم أسباب التمسك ببعض الأعراف الاجتماعية التي تؤثر سلبا على التنمية، إذ حصل 2.71 من 3، وأيضا ظهر التعصب القبلي ضمن النسب العليا في الدراسة، بحصوله على 2.49 من 3، والمفاخرة بين القبائل لإظهار القوة والوجاهة وصلت نسبتها إلى 2.42 من 3.

وركزت الدراسة التي طُبقت على 1238 طالبة جامعية في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا في الجامعات الحكومية على محاور عدة، تناولت الجوانب المحتملة لمعدلات قوة الأعراف الاجتماعية وانتشارها، وطرق الحد من تأثيراتها السلبية.

وأظهرت النتائج التالية:

1.       ضعف مشاركة الشباب في النشاطات المجتمعية.

2.       انتقاص الأعمال البسيطة وربطها بالمكانة الاجتماعية والقبلية.

3.       عدم المبادرة للتطوع في مجالات الخدمة المجتمعية.

4.       النظرة الدونية لمشاركة المرأة في المجتمع.

5.       التسلط الذكوري على الإدارة المالية لمداخيل الأسرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط