“المونيتور”: دور سينما في السعودية بدءًا من العام المقبل

تم – متابعات

أكد موقع “المونيتور” الأميركي المتخصّص في شؤون الشرق الاوسط، أن السعودية من خلال الهيئة العامة للترفيه التي تم إنشاؤها أخيرًا، سترفع الحظر؛ الذي استمر أربعة عقود، عن دور السينما التي كانت موجودةً في البلاد في فترة الستينات، وسيتم اصدار تراخيص لدور السينما بدءًا من العام المقبل، إضافة إلى نوادٍ كوميدية في المدن الرئيسة الرياض وجدة والدمام، وإحياء المهرجانات ودعم السياحة الداخلية في البلاد.

وأشار إلى أن مهمة هيئة الترفيه ستكون الإشراف على إنشاء أنشطة ترفيهية في كل مناطق المملكة وتطويرها، إلى جانب دعم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، للاهتمام بتنمية الترفيه ورعاية الآثار والمتاحف.

وأضاف: “الهيئة العامة للترفيه، نالت حيزًا كبيرًا من اهتمام السعوديين الذين تفاعلوا مع القرار ما بين مؤيد ومعارض، وأعلن بعض الصحفيين والفنانين تأييدهم للقرار الذي سيسهم في تنمية المهارات الفنية السعودية، إضافة إلى الفوائد الاقتصادية التي يتوقعها بعض الاقتصاديين نتيجة إنفاق السعوديين أموالهم في الداخل، وتوفير فرص عمل للشباب السعودي”.

وأوضح، أن الهيئة العامة للترفيه أُنشئت أساسًا لحل مشكلة السعوديين الذين لا يجدون مواقع مناسبة للترفيه ليصرفوا فيها أموالهم، ناقلًا إجابة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عن إيحائه لجزئية الترفيه، حين قال إن مستوى دخل السعودي أفضل من كثير في دول العالم، لكن المشكلة عنده أنه لا توجد الأدوات التي يستطيع أن ينفق فيها هذا الدخل الذي ينعكس على رفاهيته في الحياة.

وذكر الموقع أن دور السينما كانت خلال فترة الستينات من القرن الماضي موجودة في الرياض وجدة والطائف في داخل “أحواش”، وتعرض أفلاماً هندية وعربية وأميركية بمقابل مالي تبدأ من الساعة السابعة مساءً، لكنها كانت تعاني مراقبة ودهماً في أحيان كثيرة للتأكد من خلوها من المشاهد الجنسية، واستمرت العروض السينمائية إلى أن تمّ إغلاقها بشكل نهائي بعد ذلك في السبعينات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط