الدنمارك تحظر دخول دعاة الكراهية وتلاحق مؤيدي الأعمال الإجرامية

الدنمارك تحظر دخول دعاة الكراهية وتلاحق مؤيدي الأعمال الإجرامية
تم – الدنمارك
تعتزم الحكومة الدنماركية رفع مقترح بقانون جديد يعاقب الدعاة الذين يعلنون موافقتهم على أعمال إجرامية مثل العنف، كما يحظر على “دعاة الكراهية” دخول البلاد، إلى البرلمان لمناقشته وإقراره، وذلك بعد عطلة الصيف.
 وأعرب وزير الشؤون الكنسية بالدنمارك بيرتل هاردر في بيان صحافي، عن تأييده لهذا القانون قائلا، على مدى أعوام طويلة نوقشت مسألة ما إذا كان بإمكاننا أن نفعل أي شيء بشأن دعاة معينين يقوضون الديمقراطية والحريات الأساسية وحقوق الإنسان والاندماج، لكن دون جدوى إلى أن ظهر هذا القانون ليكون رادعا لهؤلاء وغيرهم من دعاة الكراهية.
وأفادت وسائل إعلام دنماركية، بأنه بموجب القوانين الجديدة يعد إعلان دعاة الكراهية موافقتهم العلنية على أعمال مخالفة للقانون مثل عمليات القتل والاغتصاب جنحة جنائية، وسيتم معاقبتهم في هذه ةلحالة بدفع غرامة أو السجن لمدى ثلاثة أعوام، كما ستعتمد الدنمرك قائمة عامة للدعاة الذين تتعارض آراؤهم ومبادئهم مع القيم الدنماركية ومن المقرر أن يتم حظرهم من دخول البلاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط