“تابلت ويندوز 10” يتخلف عن منافسيه بسبب التطبيقات وعمر البطارية

“تابلت ويندوز 10” يتخلف عن منافسيه بسبب التطبيقات وعمر البطارية
تم – الرياض
يفضل هواة اللابتوب شراء أجهزة التابلت التي تعمل بنظام ويندوز بدلا من تلك التي تعمل بنظام أندرويد أو ” آي أو إس” الخاص بأجهزة “أبل”، إذ يجمع جهاز مثل تابلت ويندوز 10 والذي بدأت شركات كبرى في تصنيعه والترويج له بين خصائص التابلت واللابتوب في الوقت نفسه.
ويرى خبراء أنه برغم من كون شركات مثل مايكروسوفت، وسامسونغ، وهواوي، قطعت شوطا كبيرا في صناعة أجهزة التابلت التي تعمل بنظام ويندوز 10، فإن هناك بعض الأمور الكبيرة التي تنقصه، وتجعله غير قادر على منافسة أجهزة الأندرويد أو أبل، ومنها الفجوة في التطبيقات بينه وبين أنظمة أندرويد وآي أو إس، إذ تحظى الأجهزة الأخرى مثل أيباد أبل بعدد أكبر من التطبيقات، كما يفتقر متجر ويندوز للتطبيقات عالية الجودة، كما يفتقر إلى التطبيقات الممتعة التي تجعل من استخدامه جذابًا، فعلى سبيل المثال تطبيق الفيديو “نيتفيلكس” متاح في متجر ويندوز وهو أمر جيد، ولكن يغيب عنه تطبيق “بي بي سي أي بلاير”.
وأضافوا تكمن مشكلة تابلت ويندوز الثانية في سوء تعامل مايكروسوفت مع الشاشات ذات الدقة العالية، إذ تبدو تطبيقات سطح المكتب في نظام ويندوز ضبابية، مما يخلق تجربة استخدام سيئة ولا سيما على التابلت، لدرجة أنها تدفع المستخدم إلى تجنب استخدام تطبيقات سطح المكتب، مما يخلق بالفعل فجوة في التطبيقات.
وتابعوا كما يعد عمر البطارية بالنسبة للتابلت الجديد مشكلة حقيقية، ولا يعني هذا عمر الاستخدام الفعلي للبطارية، وإنما زمن الانتظار، فعلى سبيل المثال عندما يضغط المستخدم على زر الطاقة لوضع السكون في آيباد وأندرويد فإنه يكون واثق من أنه سيعود في وقت لاحق ليجد بطارية في الجهاز، ولكن هذا لا يحدث مع تابلت ويندوز 10، إذ لا يستطيع الجهاز التحكم في البطارية أثناء وضع السكون، مما يصدم المستخدمين عندما يتوقعون استجابة معينة عندما يعودون لاستخدامه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط