أسباب العزوف عن تخصص النساء والولادة بالمملكة

أسباب العزوف عن تخصص النساء والولادة بالمملكة

تم – الرياض : قال نائب مدير مستشفى اليمامة الدكتور أحمد الأيوبي، إن تجدد الدعوة لاعتماد توصية المجلس الصحي السعودي لوزارة الصحة باعتماد بكالوريوس خاص بالقبالة لسد العجز بسبب عزوف الأطباء والطبيبات عن تخصص النساء والولادة.

ورصد مصادر صحافية، 3 أسباب رئيسة للعزوف عن تخصص النساء والولادة بالمملكة. 

وعدد الأيوبي 3 أسباب العزوف:

1 الاختصاص له متطلبات عالية ومتعبة، عكس بعض التخصصات التي يمكن أن يناوب الطبيب فيها من منزله، بينما النساء والولادة يجب أن يبقى بالمستشفى.

2 القضايا القانونية والشكاوى أعلى بالتخصص من غيره.

3 المناوبات الليلية، إذ إن الولادات بالليل أكثر من النهار.

وأشار الأيوبي إلى أن تفسير ارتفاع أعداد أطباء النساء والولادة في القطاع الخاص عن القطاع الحكومي على الرغم من الفارق الكبير في عدد المستشفيات يعود إلى تميز القطاع الخاص بزيادة رواتب أطبـاء النساء والتوليد من 50 إلى 100 % عن بقية التخصصات.

ولفت الأيوبي إلى أن وزارة الصحة بدأت أخيرا تعيد النظر في وضع القبالة عبر ثلاثة إجراءات.

1 الاستقلال المبدئي عن التمريض.

2 الاهتمام بإعادة تشكيل العرف الوظيفي ومهارات القبالة.

3 تأهيل القابلات على رأس العمل وإعادة تأهيل اللاتي لم يتوظفن.

متوسط عدد الولادات السنوية بحسب الكتاب الإحصائي لوزارة الصحة لعام 1436هـ، 262,173 ولادة

المؤشر العالمي يضع معدل قابلة لكل 30 ولادة

وفقا لبيانات مجموعة القبالة باللجنة السعودية لطب النساء والولادة

8,739 قابلة حاجة السعودية من القابلات وفق متوسط الولادات

1,175 عدد القابلات السعوديات حاليا، يعمل منهن 1,113 بمرافق صحية حكومية

5641 عدد القابلات غير السعوديات، يعمل منهن 518 بمرافق صحية حكومية

1,631 إجمالي عدد القابلات بالمرافق الصحية الحكومية

11,023 قابلة حاجة السعودية للقابلات وفق الزيادة السكانية ومعدل الخصوبة الكلي

طب النساء والولادة بحسب الكتاب الإحصائي لوزارة الصحة 1436

5,101 إجمالي عدد أطباء وطبيبات النساء والولادة

2,115 طبيبا وطبيبة بمستشفيات ومراكز وزارة الصحة

635 طبيبا وطبيبة بمستشفيات الجهات الحكومية الأخرى

2,351 طبيبا وطبيبة بمستشفيات القطاع الخاص

175 طبيبا وطبيبة بالمراكز الصحية 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط