بلدية #المندق تتجاوب مع معاناة أهالي المدينة وتعد بإصلاحات عاجلة

بلدية #المندق تتجاوب مع معاناة أهالي المدينة وتعد بإصلاحات عاجلة

تم – الباحة: استجاب رئيس بلدية محافظة المندق المهندس ناصر العلياني لمطالب أهالي المدينة الذين كشفوا عن مظاهر الإهمال في مدينتهم، مشددا  على مباشرة جميع المحافظات في منطقة الباحة، ولاسيما محافظات قطاع الحجاز ومن تلك المحافظات محافظة المندق للاستعداد لحل جميع مشاكلهم من صيانة ومتابعة مشاكل المياه وغيرها.

وأوضح العلياني، أنه في شأن الحفرة التي أمام مبنى محافظة المندق؛ تم معالجة وضعها من قبل فرع وزارة “المياه” في المندق لأكثر من مرة؛ كونها جزء من شبكة المياه القديمة في المحافظة، مبرزا أن البلدية تجري استعدادات وتجهيز وصيانة ومتابعة لجميع المنتزهات والحدائق والمرافق العامة من خلال نظافتها وصيانة الإنارة والمرافق لخدمة زوار وأهالي المحافظة.

أما عمّا ورد عن عدم شمول منتزه “أصفا” للصيانة أو الاستعداد، فأكد أن الأمر غير صحيح، حيث إن جميع الحدائق لها جدول يومي للصيانة والنظافة، فضلا عن توفير الحراسة اللازمة، وأيضا توفير الحاويات في المواقع التي لا تشملها الحراسة، فيما تسعى البلدية دائماً إلى توفير جميع الخدمات وتهيئة المكان لراحة المواطن والمقيم والزائر ببيئة نظيفة وجميله للاستمتاع وقضاء أجمل الأوقات داخل منتزهات المحافظة، كما تعمل البلدية على معالجة جميع تلك الملاحظات بمختلف المواقع في المحافظة.

وكان سكان المدينة كشفوا عن معاناتهم من مشاكل عديدة، إذ أبرز “أبو فارس” أنه “شهريا تكلفني إصلاحات سيارتي من 500 إلى 1500 ريال؛ بسبب الحفريات والمطبات الصناعية التي تنتشر والطرق المرقعة في المنطقة وأتساءل من يعوضني عن تلك الأضرار التي لحقت بمركباتنا، وأستغرب تجاهل البلدية والمسؤولين في المحافظة وعدم اهتمامهم بالمدينة الصحية .”

وأضاف عادل الزهراني “أستغرب من بقاء تلك الحفريات الغريبة التي أراها كل عام وحفرة الشارع العام، ليس من المعقول أن المحافظ لم يقع فيها بسيارته عند قدومه وذهابه إلى عمله” ، فيما أشار سعيد بن سراج إلى أنه “يوجد حفرة أمام مبنى محافظة المندق ألحقت الضرر بمركبات المواطنين، وتسببت بازدحام المركبات كونها تقع عند إشارة مرورية تعتبر شريان المحافظة”.

وذكر ماجد الكناني “زرت محافظة المندق العام الماضي ولاحظت أن الحفرة ذاتها “أمام مبنى المحافظة ” لها قرابة العامين ومازالت على وضعها “.

وشدد سعيد الزهراني على أن البلدية تؤدي دورها في النظافة داخل منتزه “الخلب” حديقة الفراشة فقط من دون المنتزهات مثل “وادي اصفا ووادي ضرك” علماً بأن أكثر الزوار والمنتزهين يبحثون عن الطبيعة، مثل الودية التي تجذب البعيد قبل القريب، لاسيما أن المنطقة شهدت أمطار متواصلة خلال الأشهر الماضية، وحباها الله بطبيعة ساحرة شكلت منتزهات طبيعية يرتادها أهالي المنطقة والسواح والزائرون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط