سقوط 23 قتيلا بينهم 7 أطفال بأعنف ضربات روسية على #إدلب منذ “وقف النار”

سقوط 23 قتيلا بينهم 7 أطفال بأعنف ضربات روسية على #إدلب منذ “وقف النار”

تم – سورية: قتل 23 شخصا على الأقل إثر ضربات جوية شنتها القوات الروسية، الليلة الماضية، على مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، في هجمة تعد الأعنف منذ الاتفاق على وقف الأعمال القتالية في شباط/فبراير الماضي.

وأوضحت مصادر حقوقية: أن الضربات الجوية استهدفت عددا من المواقع في المدينة أحدها قريب من مستشفى، فيما أبرز مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، وجود سبعة أطفال بين القتلى، فيما من المرجح بأن يرتفع عدد القتلى نظرا لوجود عشرات الإصابات- غالبيتها من المدنيين- في حالة حرجة.

وأبرز سكان في إدلب، أن مئات الأسر بدأت مغادرة المدينة خشية وقوع مزيد من الغارات الجوية، وأشار مصدران في المعارضة المسلحة إلى أن الطائرات الروسية كثفت ضرباتها أيضا على بلدات في ريف إدلب منها بنش ومعرة مصرين وسراقب، فيما نفت متحدثة باسم وزارة الدفاع الروسية، تنفيذ أي ضربات جوية الليلة الماضية على إدلب ووصفت مزاعم المرصد السوري بأنها “قصة رعب” ينبغي النظر إليها بعين الشك.

ولفتت وزارة الخارجية التركية إلى أن الضربات قتلت أكثر من 60 مدنيا وشككت في بيان مما قالت إنها جرائم “لا يمكن تبريرها” ارتكبتها الحكومتان الروسية والسورية، فيما لم تذكر كيف حددت عدد القتلى.

وفي وقت لاحق، نوه المرصد السوري، إلى أن طائرات مجهولة قصفت معسكرا رئيسا لجماعة “أحرار الشام” التي تتمتع بنفوذ قوي في محافظة إدلب (شمال غرب البلاد) ما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط