مركز “الحنايكة” الصحي يسبب أزمة بين “نزاهة” و”الصحة” بعد ستة أعوام من التأجيل

مركز “الحنايكة” الصحي يسبب أزمة بين “نزاهة” و”الصحة” بعد ستة أعوام من التأجيل

تم – الرياض: وجهت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة”، الأربعاء، تحذيرات عاجلة إلى وزارة “الصحة” إثر تأخرها في طرح منافسة مشروع مبنى مركز صحي بلغه التابعة لمحافظة الحناكية، لستة أعوام، على الرغم من إدراج تنفيذه ضمن المرحلة الرابعة في منطقة المدينة المنورة، فضلا عن وجود عدد من الملاحظات على المبنى الحالي.

وقدمت الهيئة، خطاباً لنائب وزير الصحة، مبرزة فيه أنه تم تكليف أحد المتخصصين لديها للشخوص على المركز الصحي والوقوف على حاله التي وصفتها بالسيئة، مشيرة إلى رصد عدد من الملاحظات من أبرزها أن المبنى مستأجر منذ 33 عاماً وهو متهالك ويتكون من عدد من الغرف يتوسطها فناء مكشوف، ما يجعلها عرضة لدخول الأتربة والأمطار، فضلا عن وجود تسربات للمياه في داخل بعض الغرف مع وجود تشققات وتصدعات في جدران المبنى، كما تمت ملاحظة بناء أسقف الغرف بالخشب و”الشينكو” ومغطاة بسقف مستعار تساقطت أجزاء منه.

وبيّنت ان الفريق المكلف رصد عدم وجود التجهيزات والأدوات المتعلقة بأنظمة السلامة والإطفاء في المركز، على الرغم من وجود شهادة صادرة من الدفاع المدني في تاريخ 9 شوال من العام 1435، متضمنة استيفاء المبنى لاشتراطات الكشف الوقائي، خلافا للواقع، كما أوضحت وجود أرض في جوار المبنى الحالي مملوكة للدولة بتاريخ 28/6/1403، تم تخصيصها كمرفق صحي.

فيما أظهرت أيضا أنه تم إدراج تنفيذ مشروع مبنى جديد للمركز الصحي المذكور ضمن المرحلة الرابعة في منطقة المدينة المنورة خلال العام 1431، لافتة إلى أنه لم يتم طرح المشروع للمنافسة والتنفيذ على الرغم من تلك الأعوام، مطالبة “الصحة” بالتحقيق في أسباب عدم معالجة الملاحظات التي تم رصدها في المبنى وتحديد المسؤولين عن عدم متابعتهم للمركز الصحي، مع التوجيه بمعالجة وضع المركز بما يرفع المعاناة عن أهالي بلغة، مؤكدة أن الهيئة تنطوي مهامها في متابعة الخدمات المقدمة للمواطنين وأن تصل إليهم على أفضل مستوى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط