تحويل “تقنية النعيرية” إلى مركز تدريب يخلق حالة من الصدمة بين الطلبة

تحويل “تقنية النعيرية” إلى مركز تدريب يخلق حالة من الصدمة بين الطلبة

تم – الدمام

خلق القرار الصادر بتحويل كلية التقنية في النعيرية إلى مركز تدريب تابع لشركات مقاولين مدة الدراسة فيه تسعة أشهر، حالة من الصدمة بين الطلاب وأولياء أمورهم، الذين تقدموا بشكوى إلى المحافظ زيد أبوطالب يطالبون فيها بإعادة النظر في القرار، الذي قضى على طموحهم وبدد أحلامهم، على حد قولهم.

وأشار الطلاب إلى أنهم في الوقت الذي كانوا يترقبون تطوير كلية التقنية الوليدة التي لم يمض على تأسيسها عام، لتمنحهم البكالوريوس بدلًا من الدبلوم، فوجئوا بوأدها في مهدها، ما يعيدهم لحالة الترحال بحثًا عن الدراسة الجامعية.

وبيَّن فيصل علي الشمري أن الكلية التقنية جاءت في النعيرية بعد معاناة ومطالبات وانتظار طويل، مشيرًا إلى أنه بعد افتتاحها العام الماضي، واحتضانها مئات من أبناء القرى والمراكز في المحافظة، فوجئوا بصدور قرار تحويلها إلى مركز تدريب يمضي فيه الطالب تسعة أشهر ومن ثم يتخرج، بدلا من عامين ونصف ويحصل بعدها على شهادة الدبلوم.

وذكر أن القرار تسبب بصدمة لهم، وبعد أن كانوا يأملون في التطور إلى الأفضل، انحدروا للأدنى، مشددًا على أهمية أن تدرس الجهات المختصة القرار جيدًا، وتعيد النظر فيه.

واعتبر مطلق البصيص قرار تحويل كلية التقنية إلى مركز تدريب جانب الصواب، واتخذ دون دراسة، وشكل لهم صدمة كبيرة، لافتا إلى أنهم في الوقت الذي كانوا يترقبون تطوير الكلية لتصبح فرعا لإحدى الجامعات تمنح البكالوريوس بدلًا الدبلوم، فوجئوا بقرار تحويلها إلى مركز تدريب لا تزيد الدراسة فيه على تسعة أشهر.

وقال تركي المطيري “للأسف قضوا على طموحنا، وحطموا كل آمالنا، بقرارهم تحويل كليتنا إلى مركز تدريب، كنا نترقب تطوير الكلية، وانتهاء حالة الترحال التي يعيشها الطلاب إلى مناطق المملكة المختلفة، لكن يبدو أن هناك من يريد أن تستمر المعاناة”، لافتًا إلى أن النعيرية تفتقد لأي فرع جامعة أو كلية وطلابها يتكبدون المشاق للدراسة في مدن بعيدة.

ورأى محمد المري أن مشروع كلية التقنية في النعيرية وئد قبل أن يكتمل، مشيرًا إلى أنه لم يمض على تأسيسها عام واحد، وبعد ذلك قرروا تحويلها إلى مركز تدريب، مؤكدًا أن الاستبيان الذي وزع على الطلاب لمعرفة رأيهم في القرار، كشف رغبتهم الجامحة في بقاء الكلية والعمل على تطويرها لتمنح البكالوريوس بدلا من الدبلوم، “لكنهم فوجئوا بقرار تحويلها إلى مركز تسعة أشهر”.

من جهته، أكد محافظ النعيرية بالإنابة زيد محمد أبو طالب تلقيهم شكوى من قبل الطلاب وأولياء أمورهم، حول رفضهم تحويل الكلية التقنية إلى مركز تدريب، ملمحًا إلى أنهم طلبوا إفادة من المسؤولين في الكلية حول الشكوى، لاتخاذ ما يعود بالنفع على الوطن والمواطن، مؤكدًا أنهم سيأخذون في الاعتبار مصلحة الطلاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط