إيران تحكم غيابيًا بالسجن عامًا واحدًا لشابين أحوازيين

إيران تحكم غيابيًا بالسجن عامًا واحدًا لشابين أحوازيين

تم – الأحواز

قضت محكمة الثورة الإيرانية بالسجن لمدة عام على الناشطين الأحوازيين عدنان كريم السيلاوي وعلي هاشم المطرودي، وأمرت بنقلهما إلى سجن شيبان.

وأكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” أمس، أن محكمة ما تسمى بالثورة في مدينة الأحواز العاصمة استدعت الناشط الأحوازي عدنان كريم السيلاوي البالغ من العمر 22 عامًا، وأبلغته بصدور حكم لمدة عام واحد، كما أن المحكمة أصدرت على الناشط السيلاوي غيابيًا دون أن تسمح له بالحضور لجلسة المحاكمة والاطلاع على حيثيات الحكم الصادر. وأضافت الحركة أن هذه الأحكام تكشف حجم الانتهاكات الفارسية بحق الإنسان الأحوازي وانعدام العدالة والشفافية في محاكم الاحتلال.

وأشارت إلى أن الناشط السيلاوي من سكان حي الملاشية غرب الأحواز العاصمة، وتم نقله إلى سجن شيبان شمال شرقي الأحواز العاصمة بعد إبلاغه بالحكم الصادر دون أن يعلم ذويه بالأمر، وذكرت الحركة بأن قوات الأمن الفارسي اعتقلت الشاعر علي هاشم المطرودي البالغ من العمر 40 عامًا، وذلك يوم الأربعاء 18 مايو، بعد ما تم استدعائه إلى محكمة الثورة في الفلاحية ونقله لاحقًا إلى سجن شيبان.

وبيّنت الحركة بأن الشاعر المطرودي مع عدد من الشعراء الأحوازيين شاركوا في مجلس تأبين الشاعر الأحوازي ملا فاضل السكراني قبل عامين، وقاموا في ألقاء قصائد وأهازيج وطنية تؤكد على عروبة الأحواز أرضًا وشعبًا، وتسببت هذه القصائد في إثارة غضب قوات الاحتلال الفارسي التي قامت باعتقال عدد منهم في ذلك الوقت، وبعد قضاء فترة في زنازين المخابرات أفرج عنهم بوثائق مالية باهظة الثمن.

يذكر أن سجن شيبان يقع شمال شرقي الأحواز العاصمة على بعد 20 كلم وبالقرب من قرية زرقان بيت محارب، ويتألف من 14 قسمًا وأعيد تأهيله في عام 2006م بعد ما كان معسكرًا يقيم فيه العمال والمهندسون الروس، الذين كانوا يعملون في محطة ملا ثاني الحرارية، وقد أصبح سجن شيبان السجن المركزي في الأحواز بعد ما أغلقت دولة الاحتلال سجن كارون سيء الصيت في فبراير الماضي من هذا العام، حيث نقلت قوات الاحتلال جميع الأسرى الأحوازيين والسجناء الآخرين إلى سجن شيبان الذي يقع في منطقة جرداء شمال شرقي الأحواز العاصمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط