الخارجية الأميركية تكشف المقطع المخفي عن الصحافيين بشأن إيران

الخارجية الأميركية تكشف المقطع المخفي عن الصحافيين بشأن إيران
Pentagon Press Secretary Navy Rear Adm. John Kirby briefs the media during a press conference held in the Pentagon Press Briefing Room, June 10, 2014. KIrby fielded questions about Army Sgt. Bowe Bergdahl's recent release from Taliban captivity and five U.S. forces that were killed Monday in an apparent friendly fire event. DoD Photo by Glenn Fawcett (Released)

تم – واشنطن

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن الوزارة حذفت مقطعاً من لقاء صحافي في 2013 حول المحادثات مع إيران، لمحو رد على سؤال حول محادثات سرية سبقت المحادثات الدولية في 2015، من دون معرفة من الجهة التي أمرت بالحذف.

وطالب كيربي من محامي الوزارة التحقيق في المسألة بعدما لاحظ مراسل شبكة “فوكس نيوز” غيمس روزن الذي أعدّ اللقاء، أن تسجيلاً لسؤال طرحه في كانون الأول 2013 ليس وارداً ضمن الارشيف العام.

وكان السؤال عما إذا كانت الخارجية التي أخفت المحادثات السرية التي سبقت المحادثات الدولية كذبت على الصحافيين، وفي المقطع المحذوف يبدو وكأن الناطقة انذاك باسم الوزارة آنذاك وهي غين بساكي تؤكد لروزن أن المسؤولين “أخفوا عمداً وجود محادثات سرية”.

وردت بساكي في حينها بصراحة على المراسل غيمس قائلة: أحياناً الديبلوماسية بحاجة لبعض الخصوصية لتحقيق تقدم، وهذا مثال جيد على ذلك”.

ونفت بساكي التي أصبحت مديرة الاعلام في البيت الابيض “أن تكون امرت بحذف المقطع”.

وكتبت في تغريدة لها على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي” “لست على علم بالموضوع، ولم أكن لأوافق على أي نوع من الحذف عندما كنت في وزارة الخارجية”.

وأعلن كيربي أمس الأربعاء، أن الحذف الذي أشار إليه مسؤولون في السابق على أنه خلل تقني، تم بشكل متعمد لكنه مضيفًا أن الجهة التي أمرت بذلك لم تعرف بعد.

وتابع “حذف مقطع من التسجيل بشكل لا يتوافق أبداً مع سياسة الخارجية التي تقوم على الشفافية والمحاسبة”.

وشدد في تصريحات صحافية، على أن النص الكامل للقاء موجود على موقع وزارة الخارجية وأن التسجيل الكامل موجود على ملقم وزارة الدفاع.

وأضاف أن موظفاً صغيراً في العلاقات العامة تلقى اتصالاً من زميل ينقل إليه طلباُ بحذف المقطع، لكنه لا يتذكر من الشخص المعني.

وتم اكتشاف الحذف الشهر الماضي بينما تحاول الإدارة الأميركية الدفاع عن الجهود التي بذلتها من أجل التوصل إلى الاتفاق النووي التاريخي مع إيران في تموز 2015 والتي لا تزال تثير الجدل في الداخل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط