#الفلوجة.. ألغام #داعش تستنزف الجيش العراقي والعبادي يستنجد بإيران

#الفلوجة.. ألغام #داعش تستنزف الجيش العراقي والعبادي يستنجد بإيران

تم – بغداد

وصف مراقبون، تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التي قال فيها إن معركة الفلوجة عراقية بامتياز وطالب خلالها جميع الدول العربية باحترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، بأنها تعني إطلاق يد إيران في مدينة الفلوجة.

وجاءت تصريحات العبادي تأييدا للإعلان الإيران الرسمي بإرسال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ليقود معارك الفلوجة.

ولم يتوقف العبادي عند طلبه من الأشقاء العرب عدم التدخل في سيادة العراق ومعركة الفلوجة، لكنه دعا إلى الكف عن سياسة “التحريض على الفتنة ونقل صور وأخبار غير صحيحة” على حد قوله.

وحذر المراقبون من طلب العبادي عدم تدخل الدول العربية في معركة الفلوجة في الوقت الذي يسمح فيه لإيران ليس فقط التدخل وإنما قيادة المعركة والتحكم في مصير وقرارات العراقيين والسيطرة على مفاصل القرار السياسي والعسكري في العراق.

وشددوا على أن العبادي سلم شؤون العراق وسيادته لإيران، مبتعدا بذلك عن عمق العراق العربي، منتقدين السياسة التي ينتهجها العبادي في إدارة شؤون البلاد.

وتشن القوات العراقية عمليات عسكرية متنوعة في محيط مدينة الفلوجة، إذ تتقدم هذه القوات في الجبهة الجنوبية، وخصوصا في النعيمية لكن التقدم اتسم بالبطء، نظرا لما وصفته مصادر عسكرية بالشبكة الهائلة من الألغام الأرضية بمحيط يبلغ 4كيلومترات، علاوة على انتشار قناصة داعش على أسطح المباني والمنازل لإعاقة الجهد الهندسي العسكري في إزالة المفخخات.

وتمكن قناصة تنظيم داعش من قتل عدد من عناصر ميليشيات الحشد الشعبي الذين تمكنوا من الدخول ليل أمس تحت جنح الظلام إلى داخل الفلوجة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط