“علماء المسلمين” ترفض التعنت الإيراني وتسييسه قضية “الحج” مؤكدا قدسيته

“علماء المسلمين” ترفض التعنت الإيراني وتسييسه قضية “الحج” مؤكدا قدسيته

تم – مكة المكرمة: أكد الأمين العام للهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي الدكتور سعد بن علي الشهراني، رفضه الشديد للعناد الإيراني الرافض للشؤون التنظيمية لأمور الحج، وإصراره المتعنت على تسييس الفريضة والنأي بأدائها عن أجوائها الإيمانية الصحيحة المرسومة لها، محمّلا الحكومة الإيرانية مسؤولية منع مواطنيها من المشاركة في حج هذا العام.

وأوضح الشهراني: أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تبذل قصارى جهدها وتوظف إمكاناتها بدأب متواصل لخدمة ضيوف الرحمن وتحرص على أمنهم وسلامتهم، وتأمن لهم كل الأجواء اللازمة لأداء مناسكهم على الوجه الأمثل، ومن واجبها أمام الله وأمام المسلمين جميعا أن تعمل على سلامة الحجيج والحيلولة من دون أي عمل يكدر صفوهم، ويهدد أمنهم، مؤكدا أن الحج شعيرة من شعائر الله العظام التي يجب على المسلمين تعظيمها وإجلالها “ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب”.

وأشار إلى أن ما تجريه السلطات الإيرانية من استباحة لحرم الله ولحجاج بيته الحرام؛ يتنافى مع هذا الأمر الإلهي بالتعظيم والتقديس، مبينا أن إيران تحاول استغلال الحج في كل عام لمآربها السياسية منذ انطلاق ثورتها، وتعمل على ما يسمى بتصديرها تحت ولاية الفقيه، منوها إلى ما كان منهم في حادثة الحرم 1407 وتفجيرات أنفاق المعيصم التي راح ضحيتها الآلاف من القتلى والجرحى، مشددا على تأييد الهيئة لكل إجراء يهدف إلى حماية الحجاج وسلامتهم، والحفاظ على حياتهم، ويحول من دون عرقلة حركتهم وأداء مناسكهم، مثمّنا ما تقدمه حكومة خادم الحرمين من تسهيلات لخدمة ضيوف الرحمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط