السلطات المصرية تطيح بمحتال ادعى أنه خبير أمني وتقني

السلطات المصرية تطيح بمحتال ادعى أنه خبير أمني وتقني
تم – القاهرة : تمكنت أجهزة الأمن المصرية أخيرا، من القبض على محتال ادعى أنه خبير أمني وتقني وسبق له العمل بجهة سيادية كبرى وكانت تستضيفه وسائل الإعلام والفضائيات المصرية وتقدمه كخبير أمني وتكنولوجي.
وأوضحت وزارة الداخلية المصرية في بيان صحافي، أن معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة أكدت قيام المدعو (أحمد . ح . م) وشهرته الدكتور “أحمد الرشيدي” مواليد 1974، محكوم عليه هارب في قضية “نصب” بالحبس لمدة عامين بانتحال صفة أستاذ دكتور ومسؤول أمني سابق بإحدى الجهات السيادية بالبلاد ويتم استضافته في بعض القنوات الفضائية ونشر مقالات علمية له ببعض الصحف القومية بالصفات المنتحلة بهدف تحقيق الاستفادة المادية من وراء ذلك الاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم.
وأضافت المتهم قام بإنشاء منظمة وهمية باسم “المجلس العربي الإفريقي الدولي” على شبكة الإنترنت مُدعياً أنها تابعة لإحدى المنظمات العربية، وقام بعقد ندوات علمية وتدريبية وهمية، كما قام بالإعلان عن منح المنظمة شهادات دكتوراه فخرية منسوبة لإحدى الجامعات بدولة أجنبية تمنح للشخصيات العامة للبلاد ويقوم بتسليمها لهم في حفلات تكريم نظير دفع مبالغ مالية للمنظمة كتبرعات وتمكن خلال الفترة الماضية من الاستيلاء على أموال طائلة من بعض المواطنين.
وتابعت عقب تقنين الإجراءات تم ضبطه بمسكنه وبحوزته 13 شهادة دكتوراه فخرية “مزورة” منسوبة لإحدى الجامعات الأجنبية بعضها خالية البيانات وبطاقة “مزور” منسوب صدوره لأحد المجالس الدولية وكمية من الحوالات البريدية لصالحه تُفيد تلقيه مبالغ مالية مختلفة من بعض ضحاياه بلغت قيمتها حوالي 50 ألف جنيه شهادات تقديم منسوب صدورها لأحد مراكز حقوق الإنسان تُفيد منح شخصيته وسام الاستحقاق والتقدير وكمية من العقود خالية البيانات منسوب صدورها لأحد الاتحادات بالقاهرة يستخدمها في إيهام ضحاياه بمقدرته على إنهاء إجراءات ترخيص الجمعيات والمؤسسات الخيرية.
واستطرد البيان إنه بمواجهته بالتهم المنسوبة إليه اعترف بنشاطه الإجرامي وأكد ما جاء بالتحريات وأمكن التوصل لبعض ضحاياه والذين قرروا بتعرضهم لوقائع احتيال منه واستيلائه منهم على مبالغ مالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط