خبراء: تصوير الأجنة دون أسباب طبية متاجرة بالعواطف

خبراء: تصوير الأجنة دون أسباب طبية متاجرة بالعواطف

تم – الرياض

أكد معظم الخبراء عدم استخدام الموجات الصوتية ذات الأبعاد الثلاثية أو الرباعية في التصوير دون أسباب طبية، فيما تحقق وزارة الصحة ممثلة في إدارتها للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية، في ضلوع مستوصفات ومراكز في المتاجرة بتصوير الجنين بمختلف وسائل التقنية الحديثة، بهدف احتفاظ العائلات بها للذكرى.

وقال المتحدث الرسمي للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية أسعد سعود بحسب مصادر صحافية إن “الإفصاح عن موقف الوزارة من المستشفيات أو المراكز التي تصور الأجنة بأهداف تجارية، وما إذا كان ما تقوم به مخالفة من عدمه مرهون بالإفصاح عن أسماء هذه الجهات، كي يتم اتخاذ الإجراء اللازم، والتعليق بالرد المناسب.

بعض المراكز الطبية والمستوصفات لم تقم بتعريض حياة الأجنة للخطر، بتصويرها ببعض أنواع التقنيات والأشعة فقط، ولكن جعلت من ذلك سوقا لكسب المال، ووضعت مميزات وعروضا في حال الرغبة بتصوير الأُسَر أجنّتها وهي في طور التكوين، أو في مراحل نشأتها الأولى، بينما خفضت الأسعار في مواسم محددة تكون فيها مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو للأجنة بـ 99 ريالا بدلا من قيمتها الحقيقية التي تصل إلى 500 ريال.

بدوره، قال استشاري أطفال حديثي الولادة بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر، الأستاذ المساعد بكلية الطب في جامعة الدمام، الدكتور حاتم التركستاني إن “تصوير الجنين بشتى أنواع الأشعة للذكرى، استنزاف مادي، في ظل عدم تمكن بعض الأهالي من توفير قيمة الولادة لدى المستشفيات الخاصة.

وأوضح أنه “لا يوجد اختلاف بين أنواع الأشعة المستخدمة في تصوير الأجنة، إذ تستخدم لهذا الغرض تقنيات حديثة ومتطورة”، مشيرا إلى أن التصوير ثنائي الأبعاد يؤدي الغرض بنسبة 100%، لكن البعض يفضل التصوير الثلاثي والرباعي الأبعاد لعدة مميزات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط