#خالد_الفيصل لـ #بالمختصر: غالبية المجتمع السعودي وسطية ولكنها صامتة  

#خالد_الفيصل لـ #بالمختصر: غالبية المجتمع السعودي وسطية ولكنها صامتة   

تم ـ رقية الأحمد ـ جدة: أكّد أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أنَّ الإنسان هو الأساس في كل حضارة، وكل مشروع، وكل خطة، مبرزًا أنَّ الله سبحانه و تعالى أنزل الإنسان في هذه الأرض لإعمارها بعد عبادته.

 

وفي حديثه إلى برنامج “بالمختصر”، أوضح الأمير خالد الفيصل، أنَّ قرية البيضاء كانت انطلاقًا لفكرة أن يقوم أبناء المنطقة بإعمار قريتهم بأنفسهم، وهذا بعد التدريب، مشيرًا إلى أنّه “أثناء العمل في قرية البيضاء كانت الشركة التي تعمل على الإعمار عمالها من القرية نفسها، وتم استدعائهم للعمل في قرى أخرى”.

 

وشدّد الفيصل على أنَّ “التحول مطلوب للانتقال من مستوى حضاري إلى مستوى حضاري أكبر”، لافتًا إلى أنّه “لحسن الحظ أننا لم نتعرض إلى صدمات بسبب إيماننا بالله”، ومبيّنًا “نحن مررنا بأزمات كثيرة منها محاربة الجهل والفقر، وتخطيناها”.

 

وأبرز أنَّ “المملكة العربية السعودية لها خصوصية”، معتبرًا أنّه “إذا لم يكن هناك خصوصية فلن تكون المملكة، لأنها الوحيدة التي دستورها القرآن والسنة”.

 

وكشف أمير منطقة مكة المكرمة أنَّ “اليوم المواجهة مع تيارالتطرف اليميني والتطرف اليساري، فالأول تكفيري والآخر انحلالي وكلاهما عنيف، وله مصادر”. وأشار إلى أنَّ “الوسطية في المجتمع السعودي تمثل الغالبية، ولكنها صامتة”.

 

وفي شأن ارتباط التعليم، بالنهضة المرتقبة والمطلوبة، لمواجهة التطرف، بيّن الفيصل أنَّ “المشكلة ليست مشكلة مناهج، وإنما مشكلة توجه عند المدرسين”، لافتًا إلى أنَّ “المشاكل الفكرية تعالج بالفكر والمنطق”، ومشدّدًا على ضرورة تعاون ولي الأمر مع الجهات المختصة، عند شعوره بأن ابنه في خطر.

 

وراهن الأمير الفيصل على المواطن السعودي، والوعي عنده، مؤكدًا سعيه لتذليل العقبات، ومعالجة المشاكل. واستطرد “الأفكار والعلوم اكتسبتها من المجالس، وبدأت في تطويرها، كي لا تفقد قيمتها”.

 

واختتم أمير مكة المكرمة، حديثه إلى برنامج “بالمختصر”، الذي عرض على قناة “إم بي سي 1″، بقوله “أملي في الدنيا أن أرى المملكة نموذجًا للعالم في الإسلام يُحتذى به”.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط