بالتفصيل.. قصة كفاح أول طبيب سعودي من #نجد

بالتفصيل.. قصة كفاح أول طبيب سعودي من #نجد
تم – نجد

يعتبر الدكتور حمد بن عبدالله بن حمد بن محمد بن عبدالعزيز البسام “أبو نجيب”، أول طبيب سعودي من نجد، برز نجمه في مجال الطب والجراحة وفي ميادين التجارة والأدب والشعر.

وينتمي الدكتور البسام إلى عائلة معروفة يتوزع أفرادها في نجد والحجاز والعراق والبحرين والكويت وقطر، ووصل الكثير من أبنائها إلى الهند طلبا للرزق أو العلم أو كليهما معا.

ومن المعروف أن آل البسام يتحدرون من مدينة عنيزة في إقليم القصيم بنجد، وطبقا لما ورد في كتاب “رحلة عمر” الذي أعده أبناء الدكتور أبونجيب عن والدهم الراحل، فإن عائلة الدكتور حمد كانت متوسطة الحال وتعيش بسلام وطمأنينة في مدينة عنيزة إلى أن فجعت بمقتل جدها الأكبر محمد، وهو في الأربعينات من عمره فيما كان أكبر أبنائه حمد (جد أبونجيب) في السادسة عشرة من عمره.

ولأن الراحل لم يترك مالا لأسرته كي تعيش عليه، فقد اجتمع كبار آل البسام في عنيزة وجمعوا مالا لدعم الأسرة المنكوبة، لكن حمد رفض مساعدتهم بحجة أنه لا يريد أن يعتاد على صدقات الآخرين، وتحت ضغط الحاجة عاد وقبل المساعدة بشرط أن تكون قرضا يسدده بعد فترة.

وفاجأ حمد والدته رقية عثمان الخويطر، بعد مدة قصيرة، بقراره السفر إلى الهند طلبا للرزق، واعدا إياها ببذل قصارى جهده في تلك الديار البعيدة من أجل أن يجعل من بيت البسام أفضل بيت في عنيزة.

وبالفعل سافر حمد إلى الهند في عام 1864 عبر البحرين، فوطأت قدماه أرض (بمبي) وهو في سن السابعة عشرة، والتحق هناك بوظيفة كاتب لدى أسرة الغانم التجارية التي كانت تقيم وتعمل آنذاك في الهند. وهكذا دخل حمد التاريخ كأول رجل من آل البسام يسافر إلى الهند ويعمل فيها ليل نهار، متقشفا في مصاريفه، جامعا كل روبية يحصل عليها، وصابرا على آلام فراق أهله في وطنه الأم.

وبعد ثلاثة أعوام من العمل المضني، تمكن حمد من ادخار مبلغ كاف لممارسة تجارته المستقلة عن آل الغانم في التوابل والحبوب. وفي العام الرابع من اغترابه، عاد إلى نجد لزيارة والدته وإخوته، حاملا لهم الهدايا وكان يحمل معه أيضا مالا ليسدد به القروض التي أخذها من أقاربه يوم وفاة والده.

وفي عنيزة، جمع حمد أخوته الثلاثة الصغار عبدالعزيز وعبدالله وعبدالرحمن وراح يحثهم على اقتفاء دربه في السفر والتجارة والمغامرة من أجل حياة أفضل. وحينما شعر باقتناع إخوته، اصطحب حمد أخاه عبدالعزيز إلى العراق ومن ثم إلى الهند ليعلمه أصول التجارة. وبعد مدة كرر الشيء نفسه مع أخيه عبدالله.

وعلى حين صار عبدالعزيز تاجرا في الهند مثل أخيه حمد، راح أخوه عبدالله يركز على الزراعة والأدب والتاريخ، بدليل أنه عاد إلى عنيزة بعد فترة ليؤسس بما جمعه في الهند من ثروة مزرعة كبيرة عرفت باسم (المهيرية)، وهي مزرعة صارت سكنا له ولإخوته، وكان يستضيف فيها كبار الشخصيات من علماء وأدباء وأمراء ورحالة غربيين، الأمر الذى نما لديه ملكة التأريخ فصار مؤرخا موسوعيا للسنوات التي عاشها وما قبلها بل صار «من أهم مؤرخي نجد الخمسة للقرنين الهجريين الثاني عشر والثالث عشر». وقبل وفاته في عام 1927 عن 69 عاما في عنيزة كان الرجل قد أنجز كتابه الموسوم بـ”تحفة المشتاق في تاريخ نجد والحجاز والعراق”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط