أحداث الفلوجة تؤكد سيطرة النظام الإيراني على قرارات العبادي

أحداث الفلوجة تؤكد سيطرة النظام الإيراني على قرارات العبادي

تم – بغداد:أزاح سير المعارك في مدينة الفلوجة العراقية، الستار حقيقة تأثير القوى الدولية المختلفة على القرارات التي يصدرها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وفقا لما ذكره موقع “يو إس نيوز”، الخميس.

ونشر الموقع الأميركي مقالًا تحليليًا للكاتب المتخصص في قضايا الأمن الوطني، بول دي شينكمان، جاء فيه أن سير المعارك يؤكد أن “العبادي” لا يسعى لتأمين بلاده من خطر داعش في المقام الأول، ولا لرسم مستقبل سياسي واضح المعالم له في العراق، لكنه أصبح “وسيلة لمساعدة إيران على نيل مطامعها من العراق”.

وأوضح المحلل السياسي أن القرار الذي اتخذه العبادي بإعطاء الأولوية لتحرير مدينة الفلوجة من قبضة داعش، قبل تحرير مدينة الموصل التي تعد ثاني أكبر مدينة في العراق، يدل على أن كلا من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وتركيا ليس لديها أدنى قدرة على التأثير على قرارات العبادي، وأن اليد العليا أصبحت لإيران.

وأشار شينكمان إلى أن تقارير صحفية عدة تحدثت في الآونة الأخيرة عن وجود خلاف بين العبادي والحشد الشعبي من جهة، والجيش الأميركي من جهة أخرى، حول كيفية إدارة المعارك في العراق.

وأشارت تلك التقارير إلى أن رئيس الوزراء العراقي قرر فتح جبهة قتال جديدة بين القوات العراقية وداعش في الفلوجة، رغم المخاوف التي عبر عنها مسؤولون أميركيون من أن ذلك قد يتسبب في تكبد القوات العراقية لخسائر جديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط