الفالح: السوق النفطية في طريقها إلى استعادة التوازن

الفالح: السوق النفطية في طريقها إلى استعادة التوازن

تم – فيينا
أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح، أن السوق النفطية في طريقها إلى استعادة توازنها، موضحا أن المحصلة الصافية للزيادة في الطلب واعتدال نمو الإمدادات هي عودة التوازن إلى السوق.
وقال الفالح بالأمس في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر الوزاري لـ «أوبك» في فيينا، إن السعودية حافظت على مستوى استثماراتها في أعمالها الأساسية في مجالات التنقيب والإنتاج والتكرير والمعالجة والتسويق، على رغم خفض النفقات الاستثمارية عبر تقليص كلفة العقود وسحب بعض المشاريع المساندة وغير الملحة التي لا تؤثر في الإنتاج، مؤكدا تمسك السعودية بسياستها القائمة على الحفاظ على فائض في الإنتاج بواقع 1.5 مليون إلى مليوني برميل يومياً.
وأضاف أن التنويع الاقتصادي الجاري وفق «رؤية 2030» التي أعلنها ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، لا يعني أن الفرص المتاحة للمملكة لتعزيز استفادتها من مواردها الطبيعية بما فيها النفط، ستنال اهتماماً أقل، فليس هناك أي تناقض بين تعزيز ثروة المملكة من النفط وبين التعجيل في بناء مصادر أخرى ومحركات أخرى للاقتصاد السعودي.
من جهة أخرى أكد أنه لا يشعر بقلق كبير إزاء الاختلافات بين أعضاء أوبك، مضيفا كل المنظمات العالمية لديها نقاط اتفاق واختلاف، كلها تركز على مجالات الاتفاق وتبرزها، وأنا متفائل، فالسياسة التي قادتها السعودية في 2014 وكانت موضوع انتقاد من بعض الدول، أثبتت فاعليتها، إذ بدأت السوق تستعيد توازنها وبدأت الأسعار ترتفع، وأنا أمد يدي للتعاون، لكن على كل الأطراف أن يشاركوا في ذلك التعاون.
يشار إلى أن سعر نفط «برنت» استقر عند حدود 50 دولاراً للبرميل بعد اجتماع «أوبك»، الذي لم يتفق الأعضاء خلاله على سقف للإنتاج على رغم النظر إلى ذلك الاجتماع على أنه كان إيجابياً نظراً إلى تعهد السعودية بعدم إغراق السوق بمزيد من الخام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط