50 ألف مدني عالقين بالفلوجة ومخاوف من تجنيد “داعش” للأطفال

50 ألف مدني عالقين بالفلوجة ومخاوف من تجنيد “داعش” للأطفال

تم – الفلوجة
يعيش نحو 50 ألف مدني عالقين داخل مدينة الفلوجة التي تحاصرها القوات العراقية وتستعد لاقتحامها لاستعادتها من تنظيم “داعش” الإرهابي الذي استولى عليها منذ أكثر من عامين، وسط مخاوف من أن يستخدمهم التنظيم دروعا بشرية أو يجبرهم على الانضمام إلى صفوفه.

وأكدت منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة، في بيان حصلت “تم” على نسخة عنه، أن 20 ألف طفل عالقين في الفلوجة قد يجبرون على التجنيد الإجباري.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عزا بطء حسم العملية، إلى الحرص على حياة المدنيين، بعد أن باتت المدينة محاصرة من كل الجهات.

وتعاني الفلوجة ارتفاعا حادًا في أسعار المواد الغذائية، إذ يبلغ سعر كيلو جرام السكر نحو 40 دولارا.

وأكدت مصادر صحافية أن المدينة لم تتلق مواد غذائية بشكل منظم منذ سبتمبر 2015.

وأضافت المصادر أن التمر يعد الغذاء الأساسي المتبقي لدى السكان المحاصرين، وأنهم يقتاتون من خبز الشعير الأسود أو من خلال طحن نواة التمر وأكلها بعد خبزها، بعد أن بات توفير طحين القمح شبه مستحيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط