السعوديون يلجؤون لكبسولات “فيتامين د” ويتجاهلون الشمس

السعوديون يلجؤون لكبسولات “فيتامين د” ويتجاهلون الشمس

تم – الرياض
أعلنت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالسعودية، أن شهر رمضان الفضيل لهذا العام سيتسم بطقس حار إلى شديد الحرارة وسط النهار.

وقال استشاري الأمراض الباطنية الدكتور علي عبدالمهدي أن درجات الحرارة المرتفعة التي ستسيطر على المناخ السائد خلال الأشهر المقبلة، ستؤدي إلى تقليل تعرض المواطنين للشمس في الأوقات المحددة لإنتاج “فيتامين د” بصورة طبيعية.

وأكد عبدالمهدي أن نسبة كبيرة من السعوديين والمقيمين فيها يعانون نقصا شديدا في “فيتامين د”، بسبب عدم تعرضهم لأشعة الشمس في الأوقات المحددة من بعد شروق الشمس بساعتين وقبل الظهيرة، ومن العصر قبل الغروب بساعتين، لذلك بدأ بعضهم في الاستعانة بالأدوية والمكملات الغذائية، ومنها كبسولات فيتامين د لتعويض ذلك النقص”.

ولفت إلى أن نقص “فيتامين د” من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بالأمراض النفسية كانفصام الشخصية، والاكتئاب.

وكشف استشاري الأمراض الباطنية أن العلاج من نقص “فيتامين د” يتركز على محددات مهمة، تبدأ بإعطاء المريض في المرحلة الأولى الكبسولات الجيلاتينية التي تحوي 1000 وحدة دولية بمعدل ٥ كبسولات يوميا “5000 وحدة دولية يوميا” على مدار 8 أسابيع، ويعطى بعدها 5 آلاف وحدة دولية “يوما بعد يوم لشهرين متتابعين”، ثم يتم إجراء فحص فيتامين د، فإن كان أقل من 30 نانوجرام، تُكرر الجرعة لثمانية أسابيع أخرى، ثم يعطى بعدها علاجا وقائياً بمقدار كبسولة واحدة أو اثنتين تحوي كل منها 1000 وحدة دولية مدى الحياة، أو التعرض يوميا لأشعة الشمس لـ30 دقيقة”.

بدورها، حذرت أخصائية التغذية العلاجية نهاد القحطاني من تناول كبسولات “فيتامين د”، دون استشارة الأطباء، حتى لا تنعكس سلبا على الصحة العامة.

وأضافت القحطاني أن الأطفال في منطقة الخليج العربي يعانون نقص فيتامين د بشكل كبير، وهو ما يتطلب تدخل الجهات الصحية لسد هذه الفجوة عبر برامج صحية عاجلة.

وأوضحت أن أفضل أوقات المشي خلال رمضان في الفترة المسائية قبل حلول موعد الإفطار بساعة ونصف الساعة، والتي تكون فيها أشعة الشمس في أفضل أوقاتها، والتي تساعد في إنتاج “فيتامين د” بصورة طبيعية.

10 عوامل تنقص فيتامين د

عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس
سن اليأس لدى النساء
التقدم في العمر يقلل من المادة الأساسية المكونة لفيتامين د في الجلد
سوء التغذية
سوء امتصاص فيتامين د في الأمعاء الدقيقة بسبب أمراض في الأمعاء
زيادة الوزن مما يؤدي إلى تجمع فيتامين د في الدهون
قلة فيتامين د في حليب الأم
أمراض الكبد و الكلى
أمراض وراثية عند الأطفال بسبب زيادة إفراز الفوسفات في الكلية
تعاطي أدوية الصرع
أطعمة غنية بفيتامين د
الأسماك
الحليب
منتجات الألبان الخالية من الدسم
الزبادي
البيض
حبوب الإفطار الغنية بفيتامين د

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط