مختص ينفي تقرير “الأمم المتحدة” عن الضحايا الأطفال باليمن

مختص ينفي تقرير “الأمم المتحدة” عن الضحايا الأطفال باليمن

تم – الرياض
نفى المختص في الشؤون الأمنية الدولية تقرير الأمم المتحدة الذي حمّل التحالف العربي في اليمن المسؤولية عن الأطفال الضحايا في اليمن، وحدد عدداً من المآخذ عليه.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أدرج التحالف والحوثيين على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات، متهماً إياهما بمقتل مئات الأطفال في اليمن.

وأكد رئيس مركز الخليج للأبحاث عبدالعزيز بن عثمان بن صقر لمصادر صحافية أن أول المآخذ التي تؤخذ على هذا التقرير مصدر هذه المعلومات والإحصاءات التي استند عليها، والتي تضمنت إصدار أرقام ونسب مئوية، والقول بثقة قاطعة إن التحالف العربي في اليمن مسؤول عن 60 في المئة من حصيلة وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي !.

وأوضح أن الدقة التي أظهرها التقرير في الإبلاغ عن الوضع اليمني تبدو فريدة وغريبة مقارنة بتغافل التقرير عن حال الضحايا المدنيين، لاسيما الأطفال في الصراعات الأخرى الدائرة اليوم في منطقة الشرق الأوسط.

وتساءل: هل المنظمة تعلم وتوثق بشكل دقيق كم هو عدد الأطفال والمدنيين الأبرياء الذين قتلوا على يد الميليشيات الطائفية المسلحة التابعة لإيران في العراق وسورية؟ وهل تُحمّل المنظمة إيران مسؤولية تصرفات وجرائم مليشياتها الطائفية ؟.

وقال إن مقتل المدنيين، لاسيما الأطفال ناتج في غالبية الحالات من عمليات القصف العشوائي لمواقع داخل المدن المأهولة.

واعتبر أنه منذ بداية المواجهة العسكرية في اليمن حذرت قوات التحالف وبشكل متكرر من ممارسات قوات التمرد في اليمن التي تقوم بعمليات القصف العشوائي الصاروخي والمدفعي على مواقع مأهولة داخل المدن “لأسباب تقنية تعود لعدم دقة أسلحتها أو عناصره أو لوجود نوايا متعمدة.

وأضاف ابن صقر: يبدو أن استهداف السكان المدنيين والمنشآت المدنية يعد جزءاً من استراتيجية قوات التمرد، التي تستغل عدم وجود رقابة دولية محايدة قادرة على تحديد الطرف المسؤول عن جريمة استهداف المدنيين، وتقوم وسائل إعلامها فوراً بتحويل اللوم على قوات التحالف العربي.

وتابع: قوات التحالف نظامية تتمتع بالانضباط العالي وتتبع قواعد التخطيط المسبق. عمليات القصف الجوي وتحديد الأهداف تخضع لأعلى المعايير والضوابط المطبقة في الدول المتقدمة، من أجل تجنب إيقاع الخسائر ضمن السكان المدنيين، وسياسية تجنب إيقاع الضرر بالسكان المدنيين هي تلبية لتوجيهات صارمة من القيادات السياسية للدول المشاركة في الحملة الجوية.

وذكر أن التحالف العربي يقاتل لحماية أبناء الشعب اليمني من سلوك ميليشيات مسلحة وعصابة غير شرعية قامت بالاستيلاء على السلطة عبر استخدام القوة والإرهاب، والعملية العسكرية للحفاظ على الشرعية في اليمن تتمتع بدعم المجتمع الدولي على المستوى القانوني والسياسي.

وأكد أنه لا توجد مصلحة لقوات التحالف العربي بالإضرار بالمدنيين الأبرياء من شعب اليمن من الذين جاء التحالف لإنقاذهم وتحريرهم من سيطرة عصابات مسلحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط