القنفذة: سكان “الخالية” متخوفون بسبب تلوث بحيرة الحي

القنفذة: سكان “الخالية” متخوفون بسبب تلوث بحيرة الحي

تم – القنفذة : تزداد مخاوف سكان حي الخالية بمحافظة القنفذة، بسبب تلوث بحيرة الحي، والتي تقسم حيهم إلى جزئيين جنوبي وشمالي وتختلط بمياه الصرف الصحي المشبعة بها الأرض، لافتين إلى وعود متكررة بترسية مشروع الصرف الصحي الذي مازال ينتظر الترسية منذ أعوام.

ورغم قيام البلدية بتركيب مضخات لتحريك مياه البحيرة إلا أن مخاوف الأهالي تزداد يوميا وهم يشاهدون طبقات التلوث تتشكل أعلى البحيرة، مطالبين بلجنة متخصصة في مجال البيئة لتقييم وضعها.

أكد عبدالرحمن الزيلعي ومحمد حلواني من السكان المجاورين للبحيرة أن البلدية قامت قبل أكثر من ثلاثة أعوام بشق بحيرة تمتد من البحر إلى الطريق الدولي جدة القنفذة جازان إلا أن عمليات الإنشاء لم تكن بالطريقة الصحيحة لكون أساسات الجسور التي تفصل أجزاء البحيرة (جسرين) عالية، وتمنع مرور مياه البحر وحركتها، وحاولت البلدية معالجة ذلك بتركيب مضخات لنقل المياه بين طرفي الجسرين إلا أن هذه المضخات شبه معطلة، ولجأت البلدية فيما بعد إلى تركيب مضخات زرعتها في وسط البحيرة لتدوير المياه إلا أنها محدودة الفائدة والعمل، وأضافا أنه “تنبعث من البحيرة روائح تزعج الأهالي، مما يضطرنا إلى إغلاق النوافذ باستمرار”.

بين زين السيد ومحمد الغامدي من السكان المجاورين للبحيرة بحسب مصادر صحافية، أن الأهالي كانوا يأملون أن تكون هذه البحيرة متنفسا لهم إلا أنهم يخشون حاليا على صحتهم منها، فالمنازل تطل على البحيرة مباشرة والأرض مشبعة بمياه الصرف الصحي، ويخشون أن تتسرب إليها خاصة أن المنازل مرتفعة والبحيرة منخفضة، ومما زاد مخاوفهم كميات الرغوة الكبيرة التي تتجمع على سطح البحيرة يوميا عند تشغيل المضخات، وهذا يؤكد أنها ليست مياه بحر فقط، وإنما مختلطة بمصادر أخرى، مطالبين بتشكيل لجنة متخصصة في البيئة والتلوث للوقوف على البحيرة ودراسة وضعها ومدى خطورتها على الأهالي واتخاذ أفضل الحلول بشأنها كزيادة المضخات أو سحب المياه وعمل صبات خرسانية خاصة أنها ممر واد، كما يطالبون بترسية مشروع الصرف الصحي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط