العُمري: يحذر من خطورة التخبيب بين الزوجين

العُمري: يحذر من خطورة التخبيب بين الزوجين

تم – الرياض : حذر متخصص في الشؤون الاجتماعية من خطورة التخبيب بين الزوجين، إذ تكمن خطورتها وتفشيها أن مختصين أوضحوا أن 30 % من حالات الطلاق ناتجة عن تحريض طرف ثالث، أو أكثر، على الطلاق والشقاق.

وأوضح المستشار والباحث في الشؤون الاجتماعية  سلمان بن محمد العُمري بحسب مصادر صحافية أن التخبيب في اللغة العربية هو الإفساد، والخداع، وأصله من «الخب» وهو الخداع، فالتخبيب بين الزوجين، أو الصديقين، أو القريبين، هو إفساد ذات البين بينهما، وإيقاع العداوة والفرقة بينهما، وعلى هذا يكون تخبيب المرأة على زوجها هو إفساد عليها، وإيقاع الفرقة، ومثله أيضاً تخبيب الرجل على زوجته، وذلك بأن يذكر مساوئ أحد الزوجين عند الآخر، ويسعى إلى التحريش بينهما، وإيقاع الفرقة بينهما، وإحداث الطلاق، لغرض من الأغراض الشيطانية.

وأضاف العُمري أنه قد يكون الغرض مجرد التشفي والانتقام، حسداً لهذين الزوجين على حياتهما السعيدة، وقد يكون الغرض تزويج المرأة بآخر بعد إفساد حياتها مع زوجها، أو العكس، مشيراً إلى أنه لا يخفى على عاقل ما يترتب على هذا الصنيع الشيطاني من المفاسد العظيمة، والآثار السلبية على الفرد، والأسرة، والمجتمع، من تفكيك الأسرة، وتضييع الأطفال والأبناء، إلى غير ذلك من المفاسد التي لا تخفى، وإذا كان المخبب المفسد قد سلم نفسه للشيطان، ورضي أن يكون جندياً من جنود إبليس، فإن اللوم يقع على الزوجة، أو الزوج الذي يستجيب لدعوات المفسدين الذين يريدون أن يخربوا بيتها، ويهدوا أركانه، ويشتتوا شمل الأسرة، فأين عقول هؤلاء المساكين؟ وأين تفكيرهم في عواقب الأمور؟

وقال إن الواجب الشرعي والعقلي أن يرد الزوج، أو الزوجة على هؤلاء المفسدين، ويقطعا علاقاتهما بهم، بل وإقامة البينة عليهم، وإحالتهم إلى القضاء؛ لأنهم مجرمون في حق الأسرة والمجتمع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، مشدداً على أن هذا من الموضوعات الشرعية، والاجتماعية التي ينبغي أن يهتم بها العلماء، والخطباء، والوعاظ، والكتاب، لأهميتها، وخطورة آثارها على الفرد والأسرة والمجتمع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط