ظاهرة تشغيل العاملات المخالفات تعود إلى السطح مع قرب حلول شهر رمضان

ظاهرة تشغيل العاملات المخالفات تعود إلى السطح مع قرب حلول شهر رمضان
تم – الرياض
 ينشط سماسرة العاملات الإفريقيات مجهولات الهوية خلال هذه الأيام مع اقتراب شهر رمضان المبارك، الذي يكثر فيه الطلب على العمالة المنزلية، ما ساهم في انتشار ظاهرة تشغيل العاملات المخالفات بشروط معينة وأسعار متفاوتة، تتجاوز 2500 ريال في شهر رمضان المبارك فقط.
 وأوضح مواطنون أنهم يرفضون استئجار العاملات المجهولات للعمل في منازلهم خشية أن يكن مصابات بأمراض خطيرة أو معدية، إذ يدخلن إلى المملكة بطريقة مخالفة وبدون الخضوع إلى الفحوصات الطبية اللازمة، لافتين إلى أن أغلب العاملات المخالفات هن من الجنسية الأفريقية ويتركز نشاطهن في قرى محافظة صبيا.
فيما أكدت إحدى العاملات المنزليات -إفريقية الجنسية- وتعمل في المنازل إضافة إلى عملها “سمسارة” عاملات بين النساء بالقرى، أن العاملات يرفضن العمل والنوم في منزل واحد؛ وذلك لقلة الدخل، ويشترطن العمل في كل منزل بوقت محدد، أو بتنظيف المنزل كاملاً، ومن ثم يتوجهن لمنازل أخرى بحثًا عن أسعار أفضل من سعر العمل والبقاء في منزل واحد؛ من أجل زيادة دخلهن عبر التجول بين المنازل.
 وتابعت العمل في المنزل لمدة شهر للتنظيف بوقت محدد لا يقل سعره عن 2000 ريال للمنزل الواحد، لكن على الأرجح تفضل العاملات  الانتقال بين ثلاثة منازل في اليوم الواحد كحد أقل؛ لزيادة مدخولاتهن بدلاً من المكوث في المنزل الواحد براتب ١٥٠٠ ريال لمدة شهر، لافتة إلى أنه مع قرب حلول شهر رمضان المبارك يزيد الطلب على استئجار العاملات رغم اشتراطهن الحصول على راتب 2500 ريال وعدم النوم في المنزل مع تحديد أوقات للعمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط