آلام الركبتين….الأسباب وطرق العلاج 

آلام الركبتين….الأسباب وطرق العلاج 

 

تم – الرياض :أصبحت آلام الركبتين غير قاصرة على كبار السن، فهناك العديد من الحالات التي تؤثر فيها أوجاع الركبة على صغار السن، نظرا لعدة أمور لعل أهمها تطور نمط الحياة وممارسة الرياضات العنيفة والحوادث المدرسية التي يفاقم من أثارها عدم وجود أطباء ذوي خبرة بالمدارس.

وتتعدد أسباب آلام الركبتين ما بين الناتج عن قصور ما في وظائف الجسم والناتج عن حوادث نتعرض لها بشكل شبه يومي، وفيما يلي قائمة بهذه الأسباب وببعض طرق العلاج:

1-      الالتواء المفاجئ للركبة نتيجة الارتطام بالأرض أو أي نوع من الصدمات المباشرة، وهي إصابة شائعة في أوساط الرياضيين، وقد تتطور إلى إصابة بالرباط الصليبي الأمامي أو الخلفي، وتتطلب هذه الإصابات التدخل الجراحي.

2-      التهاب الأجربة وهي عبارة عن أكياس صغيرة مملوءة بسائل تساعد الأوتار والأربطة على أن تنزلق وتتحرك بسهولة، إلى أنها قد تصاب  بضربة أو صدمة، فتتورم وتتصلب الركبة، ما يتطلب راحة تامة وعمل كمدات ثلج على الركبة مع تناول المسكنات أو التجبير في بعض الحالات.

3-      كسور الركبة التي تنتج عن السقوط أو الاصطدام المباشر بأجسام صلبة، وتتطلب هذه الكسور عادة الجراحة أو التجبير، إلى جانب العلاج الطبيعي.

4-      خروج رضفة الركبة من مكانها “خلع الركبة”، وهي إصابة نادرة تعالج عبر الاستعانة بطبيب متمرس يقوم بإعادة الركبة لوضعها الطبيعي، وذلك بعد التأكد من عدم وجود إصابات ومشاكل أخرى، خاصة أن إصابات الأعصاب والأوعية الدموية المحيطة بالركبة أمر شائع عند تعرضها للخلع.

5-      مرض النقرس وهو من الأمراض التي يصاحبها عادة الشعور بآلام في الركبة، ويمكن علاجه عبر اتباع نظام غذائي صحي غير غني بمصادر البروتين الحيواني.

6-      قد تصاب الركبة بعدوى بكتيرية تتسبب في الشعور بآلام متوسطة إلى شديدة، ويصاحبها عادة احمرار في منطقة الركبة، والعلاج هنا يتم عبر استشارة طبيب مختص لوصف العلاج اللازم.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط