” فاينانشال تايمز”: الفالح أثبت أن “أوبك” ليست سفينة بدون ربَّان

” فاينانشال تايمز”: الفالح أثبت أن “أوبك” ليست سفينة بدون ربَّان

تم – نيويورك:أشادت صحيفة ” فاينانشال تايمز” بدور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح خلال جلسات الاجتماع الوزاري لـ”أوبك” في فيينا الأسبوع الماضي، مؤكدة أنه فعل كل ما يستطيع لتهدئة الأعصاب، بالرغم من انعدام التعاون بين الدول الأعضاء.
وأضافت الصحيفة المتخصصة في الشأن الاقتصادي، الوزير الفالح ذهب إلى فيينا لتحسين الوضع داخل أوبك بعد التوتر الذي ساد اجتماع الدوحة، “وقد نجح” وأصبحت أوبك أكثر تناغماً، بشهادة المستشار السابق في البيت الأبيض بوب ماكنالي، وكانت الرسالة التي جلبها الوزير الفالح إلى أوبك واضحة، فبعد 18 شهرا من السماح لقوى السوق بموازنة العرض والطلب، تحتاج أوبك الآن إلى “تشجيع إعادة التوازن” وتوجيه مسار التعافي وتأكيد أهميتها في صناعة النفط العالمية. ف
وتابعت قال الفالح للصحافيين إن إعادة سياسة تحديد الإنتاج لا تزال سابقة لأوانها، مؤكدا أن ارتفاع مستوى مخزون النفط العالمي أمر يثير القلق، وكذلك أي ارتفاع كبير في سعر النفط مستقبلاً يمكن أن يكون مثيراً للقلق بالدرجة نفسها، مشيرة إلى أن الفالح اقترح خلال اجتماع فيينا وضع سقف جديد للإنتاج، كما شدد على أن المملكة لن تغرق السوق، الأمر الذي ساعد على تبديد بعض المخاوف من أن تقوم السعودية بزيادة إنتاجها من النفط.
ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي لوكالة (بيرا) لاستشارات الطاقة في نيويورك، جاري روس، قوله إن السعودية أوصلت رسالة هامة بأن سلوكها سيكون مسؤولاً وبنَّاءً تجاه أسعار النفط، فيما اعتبر رئيس معهد أكسفورد لدراسات الطاقة، بسام فتوح، أن الفالح بدد عدة مخاوف، مثل أن المملكة غير مهتمة بأوبك أو أنها ستغرق السوق بالنفط، كما أثبت أن “أوبك ليست سفينة بدون ربَّان”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط