6 إجراءات أسهمت بتراجع نسبة توطين الوظائف الأكاديمية

6 إجراءات أسهمت بتراجع نسبة توطين الوظائف الأكاديمية

تم – الرياض
على خلاف المؤسسات الأخرى التي تزداد فيها نسبة التوطين بمرور الأعوام، تشهد الجامعات تراجعا في نسبة توطين الوظائف الأكاديمية عاما بعد عام.

وأرجع عدد من حملة الشهادات العليا ذلك إلى 6 إجراءات إدارية تتم في الجامعات السعودية أسهمت في تراجع نسبة توطين الوظائف الأكاديمية.

وأكد حملة الشهادت العليا أن أبرز معوقات التوطين تتمثل في وضع بعض الجامعات لشروط خاصة بها وتجاهل خطط التوطين، وتسهيل إجراءات التعاقدات من خارج المملكة، وتمديد خدمات بعض الأكاديميين الذين تجاوزوا سن التقاعد، وإساءة استخدام الاستقلالية الإدارية التي تكفل للجامعات مباشرة التوظيف، وإتمام جميع مراحل المفاضلات الوظيفية داخلها، وانتشار ظاهرة ما يسمى بالتوظيف العائلي في بعض الجامعات السعودية.

طالب عدد من حملة الشهادات العليا بإصلاح آلية التوظيف الأكاديمي في الجامعات السعودية بما يحقق مصلحة الجامعات ومخرجاتها.

ودعا هؤلاء لتبي الجامعات مشروع وطني لحصر حملة الدراسات العليا من أبناء الوطن الذين يحملون تخصصات مطلوبة في الجامعات السعودية ولا تزال مشغولة بمتعاقدين.

كما شددوا على ضرورة إنشاء بوابة موحدة للتوظيف الجامعي تحت مظلة وزارة التعليم، والعمل على حل الإشكاليات التي تعترض أبناء الوطن، وإزالة العقبات التي تحول دون تمكينهم من العمل في الفرص الوظيفية المتاحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط