تم – جدة
حذر مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للفتوى الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ من التبذير في إفطار الصائمين وطالب بالاعتدال.

وقال إن تفطير الصائمين عامل صالح جاء في حديث سلمان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في فضل رمضان “من فطر صائماً كان له أجره ، من غير أنَّه لا ينقص من أجر الصائم شيء”، فهذا عمل طيب والتنافس فيه خير، لكن ينبغي أن يكون باعتدال”.

ودعا المفتي لعدم حصر تفطير الصائمين في الحرمين الشريفين، وأن يتم التركيز على الأماكن التي يحتاج أهلها لهذا العمل الصالح.

وعن صيام المبتعثين الذين يقضون رمضان خارج المملكة للمرة الأولى، أو من يعاني من طول النهار في بلاد الغربة والتي قد تصل ساعات الصيام إلى 22 ساعة، قال المفتي إنه في حال ميزوا الليل من النهار فعليهم أن يصوموا النهار كله، لافتاً إلى قول الله تعالى (ثم أتموا الصيام إلى الليل).

واستدرك: ومن شق عليه لضرر، قضاه في يوم آخر، لكن البلاد المتميزة ليلها عن نهارها وإن طال النهار عن الليل يجب ان يصوموا النهار كاملا.

ووجه المفتي رسالة للجنود المرابطين في حدود المملكة الذين يقضون أيام رمضان الأولى حراساً لحدود البلاد، قائلاً : اخواني المرابطين أهنئكم بمقدم رمضان وأنتم في أرض المعركة مرابطون في سبيل الله ، أنتم على خير جمعتم بين جهاد وصوم، من استطاع منكم الصوم فليصم ومن عجز عن ذلك لأجل المرابطة والتصدي للعدو والمحافظة على الحدود والأوامر التي توجه إليه فذلك عذر له ليفطر ويقضي أياما أخر فإنكم في عمل صالح وأيام مباركة فجدوًا واجتهدوًا واحمدوا الله على ما هيأ لكم من هذا النصر العظيم والتأييد الكبير، أصلح الله قادتنا ووفقهم لكل خير”.

 

image

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط