حصة العواد .. من هاوية إلى نجمة عبر “يوتيوب”

حصة العواد .. من هاوية إلى نجمة عبر “يوتيوب”

تم – الرياض : صنعت حصة العواد من موقع “يوتيوب” بوابة عمل لها، لها بعد أن قدمت من خلاله برنامجًا خاصًا بالتجميل، ولم تكن تعلم حينها بأنها ستأخذ مكانا بين نجوم “السوشيال ميديا”، وتحصل على درع تكريمية من “يوتيوب”، وتوقع عقد شراكة بعد أن حققت قناتها 100 ألف متابع. كما إن نقابها لم يعقها عن مواصلة مشوارها وتحقيق التميز في عالم التجميل، بل أخذت الأمر على محمل التحدي، فزادها النقاب شهرة.

وأكدت أن مصداقيتها مع جمهورها كانت سببا آخر في نجاحها، حيث تقدم النصائح الحقيقية بعد تجربة المنتجات التي تقدمها لها شركات التجميل.

العواد بدأت رحلة “يوتيوب” عندما اهتمت بعالم التجميل وصبغات الأظافر و”المناكير”، مشيرة إلى أن علاقتها مع اليد وجمالها بدأت منذ سن مبكرة، فما يلفتها في المتحدث في الشاشة هي اليد.

وقالت عواد “عدم وجود فيديوهات تهدف إلى نشر نصائح التجميل باللغة الإنجليزية، جعلها تشق طريقها بدعم من أسرتها الذين أكدوا ثقتهم فيها، وبما ستقدمه”. وتضيف “في بداية مشواري كنت حريصة على تقديم ما يعنى باليد فقط، والأظافر، وكيفية عمل صبغات احترافية بأدوات متوفرة بالمنزل، وفي ذلك الوقت واجهت حزمة من النصائح والتهويل بالعقاب، كوني أظهر كفي أثناء الشرح”، لكنها لم تلتفت لما يقال بل تنظر إلى الفئة المتابعة لما تقدمه، فوجدت إقبالًا شديدًا من الفتيات الراغبات في معرفة كيفية العناية بالوجه والشعر. وأكدت أن الجمهور هو أساس عملي واهتمامي، “لذلك لا أجري أي تغيير دون الرجوع إليهم وأخذ رأيهم فيه”.

ودعت العواد جمهورها كافة إلى الاهتمام بأنفسهم، واعتبار الاهتمام المظهر سعادة وسبيل لتغير النفسية.

وأشارت إلى أن الشركة التي تعاقدت معها تقدم لها الدعم باقتراح أفكار في تسهيل المهمات، وتسهيل التعامل، والتعارف على الزملاء في “يوتيوب”، واستطاعت بذلك تحقيق شراكة مع “يوتيوب”، الأمر الذي أعانها على اكتساب الكثير من الإنجازات كالتدريب والتطوير، واعتبرت أن أجمل يوم في حياتها هو اليوم الذي استلمت فيه “درع يوتيوب بعد وصولها إلى 100 ألف مشاهد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط