مدفع رمضان صامت للعام الثاني على التوالي

مدفع رمضان صامت للعام الثاني على التوالي

تم – مكة المكرمة:اختفى صوت مدفع رمضان للعام الثاني على التوالي، وخيم السكون على غير العادة على جبل المدافع، والذي عرف باسم “مدفع رمضان”.

وأكدت مصادر صحافية أن أسباب غياب “مدفع رمضان” عن الانطلاق، والذي ظل أهل مكة يسمعونه لأكثر من أربعة عقود، وأطلق عليه اسم “جبل المدافع” تيمناً بعد أن تعذر وصول الذخيرة الخاصة به من مدينة الخرج، وتحديداً من المصانع العسكرية.

وكان المدفع يخرج عن صمته ومن موقعه بشرطة العاصمة المقدسة في اليوم الثامن والعشرين من شعبان، ويتم غسله وتشحيمه وتهيئته للانطلاق، ويسحب بمركبات إلى أعلى الجبل، وعند إعلان أولى ليالي رمضان يطلق سبع طلقات، وطلقة عند الإفطار، وأخرى بمنتصف الليل، وطلقتان وقت الإمساك، وتعرف بالكفاف، ويختم آخر طلقاته بإعلان العيد بسبع طلقات، وبعدها يعود للصمت من جديد.

من جانبهم، ناشد عدد من أهالي العاصمة المقدسة من يملك إعادة هذا الصوت والتراث لهم إلى مكة، والذي انقطع بمكة وعاد بالمدينة، على حد قولهم، مشيرين إلى أن “مدفع رمضان” لا يزال ملتحفاً بالصمت في موقعه بقيادة الضبط الميداني بالنسيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط