أمر #ولي_العهد بإخلائه والسفارة تخلّت عنه.. مريض السمنة عبر منبر “تم” يناشد بإعادته إلى الوطن

أمر #ولي_العهد بإخلائه والسفارة تخلّت عنه.. مريض السمنة عبر منبر “تم” يناشد بإعادته إلى الوطن

 

 

تم ـ نداء عادل ـ الرياض:

 

ناشد المواطن سعيد صالح المصموم، عبر منبر صحيفة “تم” الإلكترونية، بإعادته فورًا إلى أرض الوطن، لمّا عانى أشهرًا طويلة من إهمال الملحقية الصحية في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتّحدة الأميركية، وضياع فترة إقامته في أميركا، دون أن ينهي العلاج المرجو، بعدما تعلّق أمله بالانتهاء من أزماته.

وأوضح المصموم، في تصريح خاص لصحيفة “تم” الإلكترونية، أنّه بعدما أمر ولي العهد، الأمير محمد بن نايف، بنقلي عبر الإخلاء الطبي إلى أميركا، بغية تلقي العلاج، من السمنة المفرطة وأمراضها، تمَّ توقيف علاجي من طرف السفارة، بسبب عدم استمرار التنسيق مع المستشفيات ودور الرعاية وإعادة التأهيل، منذ وصولي.

وأشار إلى أنَّ “السفارة عند وصولي إلى الولايات المتّحدة، لم تنسق مع المستشفى في شأن ملفي الطبي، فوصلت ولم أجد المرافق التي أحتاجها بسبب حالتي، ومنها سرير يتّسع لي، والتدابير العلاجية، وبعد مرور 15 يومًا قررت المستشفى إخراجي دون سابق إنذار، وبعد اتّصالات مكثفة، تم توفير مكان لي في مركز للعلاج الطبيعي، وخسرت الكثير من وزني، وعدت بفضل الله للجلوس، والسير خطوات قليلة، وتقررت حاجتي إلى عملية تكميم المعدة، إلا أنَّ السفارة لم تنسق ذلك أيضًا، فبعد تحويلي إلى المستشفى، وعلى الرغم من علمهم بأني دون مرافق، اكتشفت أنَّ الطبيب لديه قائمة طويلة من العمليات والالتزامات، ويحتاج لستة أشهر كي يجري لي العملية المطلوبة، وطلب مني أن أغادر المستشفى وأستأجر شقة لأقيم فيها وحدي، وأنا لا أستطيع خدمة نفسي”.

وأضاف “عندما اتّصلت أخيرًا بالسفارة، رفضوا أن يوفروا لي إقامة لدى دار رعاية وإعادة تأهيل لحين موعد العملية، وأغلقوا ملف علاجي، وبت أعامل بأسوء الأساليب في المستشفى، فلا التمريض يقدم لي ما أحتاج، وبدأت أفقد ما استعدّت من مهارات، وقوة، في العلاج الطبيعي الذي أخذته في فترة وجودي الأولى هنا في أميركا”.

وأكّد أنّه “لم يعد بوسعي تحمل المزيد من الإساءة، فضلاً عن أن حالي النفسي في ترد مستمر، جراء المشاكل التي تحدث من طلباتي، كحاجتي للاستحمام، وغيرها”.

وناشد المواطن المصموم، عبر منبر “تم”، ولاة الأمر، ووزير الصحة، بإعادته عبر الإخلاء الطبي إلى المملكة، ومواصلة علاجه فيها، لاسيما أنّه فقد أكثر من 100 كلغ من وزنه، وبات بإمكان مستشفيات المملكة بما لديها من إمكانات متابعة حالته.

وأبرز أنَّ طلباته تنحصر في “توفير دخولي مستشفى الملك فهد الطبية لوجود الإمكانات المعقوله لحالتي، وشراء كرسي متحرك، وعكاز بأربعة أرجل، وسرير  مستشفى يطلق عليه (Obesity hospital bed)”.

للتواصل مع الحالة والتعرف على تفاصيلها، الرجاء مراسلة صحيفة “تم” الإلكترونية عبر:

[email protected]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط