لاجئون يعتنقون الديانة المسيحية لتسهيل أمورهم

لاجئون يعتنقون الديانة المسيحية لتسهيل أمورهم

تم – بروكسيل

من السهل أن نصب الشتائم على هذا الشباب المسلم الذي جاء إلى أوروبا، وتخلى عن أغلى ما يملك، وهو عقيدته ودينه، واستبدل الصلاة في المساجد، بالقداس في الكنيسة، وترك راية التوحيد، ليحمل الصليب على صدره، لكن الأفضل أن نسعى إلى فهم ما حدث معهم، ومعرفة دوافعهم، وبعدها يمكننا أن نتساءل: هل أوروبا هي أرض الغواية والظلال؟ وهل نتحمل نحن المسلمون قسطا من المسؤولية عن كل ذلك ؟.

ويتحدث القسيس العربي في الإذاعة الألمانية، مستنكرا استقبال أوروبا لهؤلاء اللاجئين المسلمين الذين جاؤوا طلبا للمساعدة، واستعطفوا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حتى تفتح حدود بلادها لهم، فلما آوتهم ألمانيا، وأحسنت وفادتهم، إذا بهم “يؤذون المسيحيين القادمين معهم من سورية”، ويطالب القسيس بإلزام المسلمين بأن يتعلموا التسامح الديني، وأن يقبلوا بأتباع الأديان الأخرى، وإلا وجب عليهم أن يرحلوا من حيث جاؤوا، لأنهم لا يستحقون الشفقة، ما دامت قلوبهم تمتلئ بهذا الغل والكراهية للمسيحيين “حسب تعبيره”.

لم يكن هذا التقرير فريدا من نوعه في الآونة الأخيرة، بل انتشرت في كثير من وسائل الإعلام تقارير عدة عن اعتداءات اللاجئين المسلمين على نظرائهم المسيحيين عموما، وعلى اللاجئين الذين غيروا ديانتهم الإسلامية إلى المسيحية بصورة خاصة، بل وزعمت التقارير أن المسلمين هددوا هؤلاء المتحولين عن دينهم بالقتل.

في الأسبوع الماضي، قامت مصادر ألمانية بتحري الأمر، ووجدت أن هناك منظمة مسيحية اسمها “الأبواب المفتوحة – أوبن دورز”، هي التي تصدر إحصاءات تزعم أنها شملت جميع أنحاء ألمانيا، وأنها تثبت أن الأمر ليس عبارة عن حالات فردية، بل هي ظاهرة عامة.

توصلت المصادر إلى كذب هذه الإحصاءات، واعترف مسؤول في أحد معسكرات اللاجئين، بأن الواقعة التي ذكرتها المنظمة، تقلب الحقائق رأسا على عقب، لأن الشاب السوري الذي اعتنق المسيحية، هو الذي بدأ بالاعتداء على اللاجئين المسلمين، وأن الخلاف لم يكن له أي علاقة بالدين، وعند مواجهة المنظمة بهذه الحقائق، فشل رئيس المنظمة، واسمه ماركوس روده، في الرد على ذلك، أو تقديم أي دليل على حالات مشابهة.

المؤسف في الأمر، أن هذه القصص المزعومة عن المسلمين ناكري الجميل، قد ترسخت في أذهان كثيرين، علاوة على الاعتداءات التي قامت بها مجموعة من الشباب المسلم في ليلة رأس السنة على النساء والفتيات، مما أضاف إلى صورة المسلمين أبعادا سلبية جديدة، إلى جانب الاتهامات بالإرهاب، واضطهاد المرأة.

فهل هذا هو السبب في فرار بعض اللاجئين المسلمين إلى الكنيسة، حتى ينأوا بأنفسهم عن كل هذه السلبيات، وكأن اعتناقهم للمسيحية، سيزيل عنهم كل هذه الخصال السلبية، ويجعلهم أوروبيين متحضرين؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط