“وجاءت سكرة الموت بالحق” .. آية قلبت حياة الشيخ الكلباني

“وجاءت سكرة الموت بالحق” .. آية قلبت حياة الشيخ الكلباني

 

تم – الرياض:أكد الشيخ عادل الكلباني إمام المسجد الحرام سابقًا، إن هناك شائعات عدة حوله، مثل بعضهم الذي جعله أغنى من أصحاب الملايين والوزراء، وبعضهم قال إنه يملك 39 مليونًا، مازحًا بقوله “قهرني أنهم ما خلوها 40.”

وأضاف في حواره ببرنامج “يا هلا رمضان”، قائلًا “طفولتي كانت طفولة جيل الطيبين، لدينا ألعاب مما تيسر. عشنا على تسلق السيارات ونلاحق سيارات الفليت، وفي زمننا الضرب كان سياسة عامة؛ فالأب يضرب والأخ الأكبر يضرب والمعلم يضرب والجار أيضًا يضرب”.

وتابع الكلباني: “كنا نُجلد في طفولتنا كل يوم من الجميع، وكان الضرب كان سياسة عامة، وكانت هناك هيبة للمعلم رغم جلده لنا، ودرسونا أشياء ما أدري ليش تعلمناها مثل حساب المثلثات، ودرست في كلية الدعوة عامًا واحدًا، وقبلها درست في كلية العلوم عامًا واحدًا، ثم انتقلت للخطوط السعودية”.

وأردف إمام المسجد الحرام سابقًا “أصل والدي من رأس الخيمة في الإمارات، ولدينا أقارب مازالوا هناك، وابنتي متزوجة منهم وفي عمر الـ19 عامً ذهبت لكازينو في العراق، وكنت أحسب أنه مجرد مطعم فانسحبت بنفسي”.

وبين الكلباني “أعيش حياتي كفافًا، والحمد لله مستورة، وأنا لست من أصحاب الملايين، وفي الأعوام الأولى لرحيل الوالد كدنا أن نموت جوعًا؛ حتى عملت الوالدة مرافقة خاصة للأميرة هيا بنت عبدالعزيز، وسمعت المنشاوي يقرأ {وجاءت سكرة الموت بالحق}؛ فكانت بداية التحول في حياتي”.

وقال الشيخ عادل الكلباني إنه لم يتم ظلمه في إعفاء الحرم المكي، مبينًا أن تم الطلب منه المشاركة في صلاة التراويح، وكان حينها قابلًا للتمديد وقابلًا للإيقاف.

وبيّن الكلباني بقوله: “لا أندم على شيء أبدًا، سوى ندمي على عدم زيارتي لوالدي مرتين في اليوم بدل مرة”، لافتًا إلى أنه يطلب من بناته تعلم القيادة عندما يسافرون إلى الإمارات”.

وأضاف بقوله: “أمي أرضعت الأميرة سارة بنت محمد، وكانت الأميرة سارة بارة جدًّا بأنها كأنها أمها”. وبيّن أنه التقى بالشيخ صالح المغامسي وتناقش معه في بعض الأمور، لافتًا إلى أن الشيخ لا يتحدث في مسألة إلا بعد بحثه فيها، مؤكدًا أن المغامسي سوف ينتصر في آرائه الفقهية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط