#مكة تتخلى عن الأتاريك في #رمضان

#مكة تتخلى عن الأتاريك في #رمضان
تم – مكة المكرمة

قضى التطور الذي تشهده المملكة، على عادات بسيطة تميّز بها أهالي مكة المكرمة في استقبال شهر رمضان المبارك، حيث كانت أحياء المدينة وممراتها تستقبل الشهر الكريم بالأنوار “الأتاريك” التي توضع على مداخل الأحياء وناصيات الشوارع والممرات.

واختفت هذه “الأتاريك” بوجود الفانوس الكهربائي قبل أن يدخل ما يسمى “قماش الخيامية” الذي ساهم في إضفاء روح رمضانية على المنازل والمحلات التجارية والمطاعم والبسطات.

وجاءت “خيامية” رمضان عن طريق الحجاج المصريين الذين يستخدمونها في بلادهم منذ القدم، ويوضح بعض أهالي مكة أن هذه الخياميات (الصيوان) تستخدم في الزواجات والعزاء، لكنها أصبحت تستخدم من قبل الكثير من العائلات لتغيير شكل المنزل؛ لتنتشر إلى مجسمات الفوانيس وعلب المناديل وأطباق الفواكه وسلال الخبز.

ويستخدمها البعض في تزيين مداخل المنازل والأرضيات من خلال وضع قطع مختلفة المقاسات من قماش الخيامية على الطاولات، والجلسات لتعطي رمضان رونقًا خاصًا في الأحياء الشعبية خصوصًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط