محفوظ: الملامح العريضة لتحول الوطني تعزز استدامة النمو الاقتصادي

محفوظ: الملامح العريضة لتحول الوطني تعزز استدامة النمو الاقتصادي

تم – جدة

عكست ملامح خطة التحول الوطني، شمولية التحرك والأهداف المنشودة من أجل رؤية 2030، كما كشفت من جهة أخرى أنها اختارت الطريق الأكثر استدامة للنجاح، والمتمثل في تحفيز الاقتصاد وليس فرض الضرائب كما يتجه البعض كأحد الحلول السريعة لتعويض العجز المالي.

 

وأكد عضو مجلس إدارة غرفة جدة الدكتور عبدالله بن محفوظ أن الملامح العريضة لبرنامج التحول الوطني تعزز استدامة النمو الاقتصادي في جميع المجالات من خلال 500 مبادرة مختلفة وضعت الآليات المناسبة لمتابعة تنفيذها بدقة.

 

واعتبر أن الخطة عولت على العنصر البشري الذي سيتولى التنفيذ، بعد أن اتضح طوال الأعوام الماضية أنه لم تتم الاستفادة منه بالصورة الكافية.

 

وتم تبديد المخاوف بالتأكيد على أن الخطة لا تهدف إلى فرض ضرائب على دخول المواطنين، وقد اختارت الطريق الصعب الذي يستهدف توفير 450 ألف وظيفة حتى 2020، وتحقيق التوازن المالي بين الإنفاق والإيرادات، والتشديد على أن كلفة تنفيذ البرامج البالغة 269 مليار ريال لن تكلف الميزانية العامة للدولة في ظل الاعتماد على الوفورات المالية ودعم القطاع الخاص الشريك الأساسي للتنمية، بحسب محفوظ.

 

بدوره، أشار رجل الأعمال سيف الله شربتلي، إلى أن البرنامج يتصدى للعديد من التحديات التي عانينا منها لأعوام، ولكن يبقى التعويل على التنفيذ السريع لمواكبة الاحتياجات المتزايدة للمجتمع، وفي إطار تكامل الخطة لم يغب عن المعنيين التصدي لقضية رفع أداء الموظفين في القطاع الحكومى، إذ تكلف الرواتب وحدها على الأقل 30 % من الميزانية، في مقابل إنتاجية دون المستوى بكثير، وهو الأمر المعروف للجميع.

 

وأعرب عن تطلعه أن تسهم مبادرة الحد من التباين في الرواتب والتعويضات في إحداث حالة من التوازن في القطاع الذي يعمل به أكثر من 1.2 مليون سعودي، أما بالنسبة للقطاع الزراعي والبيئي فإن التحدي الأكبر هو تنفيذ مبادرات الخزن الإستراتيجي وتحقيق الأمن الغذائي في ظل اعتماد المملكة حاليا على الاستيراد بنسبة 85 %.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط