العولقي: مناصرة المجتمع الدولي للشرعية لم تظهر بالشكل المأمول

العولقي: مناصرة المجتمع الدولي للشرعية لم تظهر بالشكل المأمول

تم – عدن

أبدت وزيرة الشؤون القانونية اليمنية نهال العولقي أسفها من أن المجتمع الدولي يعتبر جماعة “الحوثي” طرفًا معارضًا يصارع من أجل السلطة وليست عصابة انقلابية متمردة.

 

وأشارت العولقي لمصادر صحافية، إلى أن التفاوض معهم كطرف معارض أمر مخالف للواقع والمرجعيات والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.

 

واستغربت من تحفظ مجلس الأمن في إطلاق لفظ الانقلابيين على “الحوثيين” و”ميليشيات المخلوع” واكتفائه بالمطالبة بإزالة مظاهر الانقلاب.

 

ولفتت إلى أن مناصرة المجتمع الدولي للشرعية لم تظهر بالشكل المأمول، واصفة موقف الأمم المتحدة “غير الصارم”.

 

وأكد أن الشرعية اليمنية طالبت أكثر من مرة، بإدانة أممية لجرائم “الحوثيين” في اليمن، مستدركة أن مطالبها قوبلت بالتجاهل.

 

وحول تأخير اختتام مشاورات الكويت قبل بداية شهر رمضان، قالت إن المشاورات لم يكتب لها أن تنتهي قبل رمضان، رغم وجود خطوات أفضل مقارنة مع المشاورات السابقة، وهناك اتفاق مبدئي على المرجعيات وتقسيم عمل اللجان”.

 

واعتبرت أن الجانب الجوهري للمشكلة يتمثل في أن “الحوثيين” و”صالح” ما زالوا في المربع الأول، متمسكين بمطالبهم السابقة نفسها، رافضين الاعتراف بالشرعية، وتطبيق قرار مجلس الأمن، لاسيما الانسحاب وتسليم السلاح.

 

وعن الخطط البديلة في حال فشل المشاورات، أردفت :أعتقد أنها لن تفشل وإن تعثرت في هذه الجولة، فسوف تكون هناك جولة مقبلة، لأن الفشل يعني استمرار الحرب، وهذا أمر لم يعد مقبولا.

 

وكشفت أن هناك ضغط كبير من المجتمع الدولي على المتمردين، وهم الآن يمرون بتدهور كبير في الوضع الاقتصادي اليمني وانهيار للعملة، كما أنهم يتحملون مأساة الشعب والمشكلات الراهنة في اليمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط