“فيسبوك” تطلق ميزة جديدة لدعم الصورة البانورامية وثلاثية الأبعاد

“فيسبوك” تطلق ميزة جديدة لدعم الصورة البانورامية وثلاثية الأبعاد

تم – تقنية

أطلقت شركة “فيسبوك”، أمس الخميس، ميزة جديدة تسمى “360”Photos، وتسمح الميزة الجديدة للمستخدمين بتحمل الصور البانورامية وتحويلها لصور ثلاثية الأبعاد غامرة، بحيث يمكن للمشاهدين التحكم بها والنظر إليها من زواياها مختلفة ومشاركتها مع الأصدقاء عبر أجهزة “أندرويد” و”أي أو أس” وموقع الويب.

ويأتي طرح الميزة الجديدة ضمن سعي الشبكة الاجتماعية لاستكشاف المزيد من أشكال وسائل الإعلام التفاعلية لزيادة عدد ساعات استعمال الشبكة ولزيادة عدد مُستخدميها، كما تريد تسهيل تواصل المُستخدم مع أصدقائه وإشعارهم بأنهم جزء من الصورة المنشورة على الشبكة الاجتماعية.

ويُمكن إنشاء صور ثلاثية الأبعاد 360 درجة عن طريق التقاط صور بانورامية عبر الهاتف الذكي، أو عن طريق التقاط صور 360 درجة باستخدام تطبيق أو كاميرا مُخصصة، ومشاركة الصور لاحقًا على “فيسبوك” بشكل يشابه مشاركة أي ملف ميديا آخر، ليقوم التطبيق بتحويل صيغة الملف إلى صيغة يُمكن لـ”فيسبوك” نشرها على خلاصة الأخبار.

ويتم وضع علامة مميزة على الصور 360 درجة والتي تظهر بشكل بوصلة صغيرة، ويُمكن تحريك الصورة باتجاهات مُختلفة عن طريق تحريك الهاتف أو أصابع اليد أو النقر عليها وتحريكها باستخدام الفأرة، ويُظهر لمُستخدمي الهواتف المتوافقة مع نظارة الواقع الافتراضي من “سامسونغ” Gear VR” ” خيار عرض الصورة ومشاهدتها بالواقع الافتراضي “View in VR”، مما يسمح لهم بتحريك الصورة ومشاهدتها عبر تحريك الرأس.

وكانت “فيسبوك” قد قامت قبل تسعة أشهر وبدعم من شركات مثل “ديسكفري” و”غوبرو GoPro” و”ديزني” بإطلاق ميزة الفيديو 360 درجة، وانتشرت أخبار في شهر أبريل حول قيام الشبكة ببناء كاميرا 360 درجة خاصة بها مع قيام مارك زوكربيرغ بنشر أول مقطع فيديو 360 درجة تنتجه الشبكة.

ويُمكن للمُستخدمين ابتداء من الخميس استعراض الصور 360 درجة عبر الهواتف المحمولة وشبكة الإنترنت، على أن تصل الميزة الجديدة بشكل رسمي خلال الأيام المقبلة، وتعمل “فيسبوك” مع العديد من العلامات التجارية مثل بول مكارتني ونيويورك تايمز ووكالة ناسا في سبيل قيامهم بنشر صور 360 درجة ابتداء من اليوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط